محكمة لندن تحكم لموانئ دبي في قضيتها مع جيبوتي

أصدرت محكمة التحكيم التابعة لمحكمة لندن للتحكيم الدولي، حُكما ضد شركة ميناء جيبوتي في نزاعها مع موانئ دبي العالمية، بثبوت عدم مشروعية محاولاتها إنهاء حقوق امتياز تشغيل محطة الحاويات "دوراليه" ونقل ملكية أسهمها إلى الدولة.

وحسب بيان المكتب الإعلامي لحكومة دبي، اليوم الاثنين، "قضت محكمة التحكيم بأن شركة ميناء جيبوتي قد أخلت باتفاقية المشروع المشترك من خلال محاولتها غير المشروعة لإنهائها".

ونشب نزاع بين موانئ دبي العالمية وجيبوتي منذ 2012، بشأن امتياز ممنوح للشركة لتشغيل محطة الحاويات "دوراليه"، حيث أنهت حكومة جيبوتي في عام 2018 عقد موانئ دبي ، لافتة إلى أنها اتخذت القرار لحماية "السيادة الوطنية والاستقلال الاقتصادي" للبلاد.

وشركة ميناء جيبوتي مملوكة بنسبة 23.5 في المائة لشركة "تشاينا ميرشانتس بورت" القابضة المحدودة في هونغ كونغ، بينما تمتلك حكومة جيبوتي باقي أسهمها.

وتابع بيان اليوم: "قرار محكمة التحكيم أكد أن اتفاقية المشروع المشترك لم يتم إنهاؤها وأنها ما تزال بكامل النفاذ والأثر".

وقضت المحكمة بأن شركة ميناء جيبوتي "ما تزال مساهمة في المشروع المشترك، وأن محاولتها لنقل ملكية أسهمها إلى الحكومة ليس لها أي تأثير".

وحسب البيان، يباشر التحكيم المرحلة الثانية لتحديد التعويضات المستحقة لموانئ دبي العالمية، ويأمر لصالحها بمبلغ 1.7 مليون جنيه إسترليني (2.41 مليون دولار) تسددها الشركة قيمة التكاليف القانونية.

وطالبت موانئ دبي في نيسان/أبريل الماضي، بتعويضات بقيمة 210.2 ملايين دولار من دولة جيبوتي بسبب النزاع القائم.

وتقدمت موانئ دبي لمحكمة لندن بطلب تعويضات عن الإيرادات المفقودة خلال الفترة من عام 2018 إلى 31 آذار/مارس 2021، مع استعادة حقوقها بالامتياز.

وقضت محكمة لندن للتحكيم الدولي سابقا، بأن الامتياز الممنوح لموانئ دبي العالمية قانوني وملزم وأمرت جيبوتي بإعادة حقوق الشركة.

وبحسب البيان، يُعد الحكم الجديد سابع قرار تصدره محكمة أو هيئة قضائية دولية لصالح موانئ دبي العالمية في نزاعها القائم مع حكومة جيبوتي.

ونقل البيان، عن موانئ دبي العالمية، تأكيدا أنها ستواصل اتباع جميع الوسائل القانونية للدفاع عن حقوقها كمساهم وصاحب امتياز في محطة حاويات دوراليه في مواجهة تجاهل الحكومة الصارخ لسيادة القانون وعدم مراعاة العقود التجارية المُلزمة.

كما أوضحت أنه على الرغم من مرور ثلاث سنوات، لم تقدم حكومة جيبوتي بعد أي عرض للتعويض في محاولة لإيجاد تسوية تفاوضية للنزاع.

وافتتحت محطة حاويات "دوراليه" في 2009، إذ قامت موانئ دبي، ببناء وتشغيل المحطة التي تربطها مباشرة مع إثيوبيا.

وتعتبر محطة "دوراليه" أكبر محطة حاويات في إفريقيا، ويسهم قطاع النقل بنحو ثلث الناتج المحلي الإجمالي لجيبوتي، وفق بيانات سابقة للحكومة. -

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.