ارتفاع عدد الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال إلى 17

قال نادي الأسير الفلسطيني، إن عدد الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي ارتفع إلى 17 أسيرًا، منهم 16 رفضًا لاعتقالهم الإداريّ، حيث انضم للإضراب منذ أربعة أيام في زنازين سجن "النقب" الأسير يوسف العامر من مخيم جنين.

وأوضح "نادي الأسير" في بيان، اليوم الأحد، أنّ الأسير سالم زيدات من بني نعيم، الذي دخل يومه الـ21 على التوالي في الإضراب، يواجه وضعًا صحيًا صعبًا في زنازين سجن "النقب"، وبدأ يتنقل بواسطة كرسي متحرك، إلى جانب عشرة أسرى في "النقب" يواصلون الإضراب، و يعانون أوضاعاً صحية صعبة، وهم: محمد اعمر من طولكرم الذي يواصل الإضراب منذ 19 يومًا، والأسير مجاهد حامد من رام الله منذ 19 يومًا، والأسير كايد االفسفوس من دورا منذ 18 يومًا، وماهر دلايشة من رام الله منذ 13 يومًا، وعلاء الدين علي من رام الله منذ 13 يومًا، والأسرى: أحمد عبد الرحمن أبو سل، ومحمد خالد أبو سل وكلاهما من مخيم العروب، وفادي العمور، وحسام ربعي وكلاهما من يطا منذ 12 يومًا.

ومنذ 12 يومًا، يواصل الأسرى: محمود الفسفوس من دورا، إضرابه في زنازين سجن "بئر السبع"، وجيفارا النمورة من دورا في زنازين سجن "عسقلان"، إضافة إلى رأفت الدراويش من دورا، في سجن عزل "أوهليكدار"، و أحمد نزال من قباطية، في عزل سجن "مجدو"، ومنذ 11 يومًا يواصل مقداد القواسمة إضرابه في زنازين سجن "عوفر"، فيما يواصل محمد نواره من رام الله إضرابه عن الطعام لليوم الثامن رفضًا لعزله الإنفراديّ.

وأكّد "نادي الأسير" أنّه لا توجد بوادر حول حلول جدّية حتّى اليوم بشأن قضية المضربين عن الطعام، لافتًا إلى أن سلطات الاحتلال تواصل تصعيدها لسياسة الاعتقال الإداريّ، وإصدار المزيد من أوامر الاعتقال الإداريّ بحق معتقلين جدد، وبذلك فإنّ أعداد الأسرى المضربين سيأخذ منحى تصاعدي خلال الأيام المقبلة، وقد يكون هناك إضراب إسنادي من بعض الأسرى في حال لم تستجب سلطات الاحتلال لمطلب الأسرى المضربين حاليًا.

يشار إلى أنّه نحو 40 أسيرًا منذ مطلع العام الجاريّ، نفذوا إضرابات عن الطعام جلّها كانت رفضًا لسياسة الاعتقال الإداريّ، علمًا أن عدد الأسرى الإداريين بلغ حتّى نهاية شهر حزيران الماضي نحو 540.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.