لبنان .. الدفاع المدني الفلسطيني يشارك بإسعاف جرحى اشتباكات بيروت

كشف قائد فوج مخيم "شاتيلا" للاجئين الفلسطينيين نضال معروف، النقاب عن تمكن الدفاع المدني الفلسطيني من اسعاف عدد من الجرحى، خلال احتدام الاشتباكات في بلدة "خلدة" جنوبي بيروت.

وقبل ساعات، اندلعت مواجهات بين مسلحين من "عشائر عربية" وآخرين مقربين من جماعة "حزب الله" في هذه المنطقة، ما أسفر عن سقوط خمسة قتلى، وإصابة آخرين.

وقال معروف في حديثه مع "قدس برس": " إن الدفاع المدني الفلسطيني كان أول الواصلين إلى منطقة الاشتباكات، وذلك بعد إطلاق نداء استغاثة قارب الـ 45 دقيقة، إلا أنّ أيًا من سيارات الإسعاف، لم تستطع الوصول إلى المنطقة بسبب احتدام الاشتباكات وإغلاق الطرقات".

وأضاف معروف، "صادف مرور سيارة إسعاف تابعة للدفاع المدني الفلسطيني بالقرب من منطقة الاشتباكات، حيث تم تقديم الاسعافات لجريحين كانت حالتهما حرجة، وقد نجح بإسعافهما ميدانيًا وإعادة النبض إليهما، فيما كانت أحد الإصابات قد تعرضت إلى طلق ناري إلى جانب القلب".

وتابع معروف، "نقلنا حتى الآن ثلاثة جرحى إلى المستشفيات كانت حالتهم حرجة وخطيرة، وقدمنا لهم الخدمات الطبية اللازمة ميدانيًا، بالإضافة إلى قتيل واحد".

وأكد معروف، "ننسق مع الجيش اللبناني المنتشر في المنطقة، فيما يخصّ تواجدنا في هذه المنطقة المصنفة أمنيًا الآن".

وأشار إلى تواجد فريق الدفاع المدني الفلسطيني في منطقة "خلدة" في هذه الأثناء، فيما الاشتباكات المتقطعة لا تزال تُسمع.

وأوضح المسؤول في الدفاع المدني، أنّ "تواجدهم في هذه المنطقة التي تندلع فيها اشتباكات، ينبع من واجب إنساني أولًا، وأنّ عمل الدفاع المدني هو للإنسان أولًا".

وكان الرئيس اللبناني، ميشال عون، طلب، مساء اليوم الأحد، من قيادة الجيش اتخاذ إجراءات فورية لإعادة الهدوء إلى منطقة "خلدة" جنوبي العاصمة بيروت، في ظل مواجهات مسلحة، بحسب الرئاسة.

وعمد الجيش اللبناني إلى إغلاق طرق، منعًا لانتقال عناصر مقاتلة تتبع أي جهة، فيما تشهد طرق أخرى قطعًا من قبل أطراف سياسية لبنانية.

أوسمة الخبر لبنان بيروت اشتباكات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.