موقع عبري يكشف تفاصيل المحادثات بين بايدن وبينيت

كشفت مصادر إعلامية عبرية، النقاب عن أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت خلال اجتماعهما بالبيت الأبيض ليلة الجمعة، بالامتناع عن الإجراءات التي يمكن أن تزيد التوترات مع الفلسطينيين.

وحسب موقع "واللا" الإخباري العبري؛ أخبر بايدن بينيت أنه يريد من "إسرائيل" أن تمتنع أيضًا عن الإجراءات التي يمكن أن تسهم في الشعور بالظلم، أو تقوض محاولات بناء الثقة بين "إسرائيل" والفلسطينيين.

ونقل الموقع عن مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية، قوله إن بايدن كان يشير إلى احتمال إجلاء عائلات فلسطينية من منازلها في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية، وإن القضية أثيرت في محادثة وجها لوجه بين بايدن وبينيت.

وأضاف المسؤول الذي لم يذكر "واللا" اسمه: "كما طلب الرئيس الأمريكي من بينيت، أن تتخذ تل ابيب خطوات لتحسين حياة الفلسطينيين، وزيادة الفرص الاقتصادية لهم"، مشيرا إلى أن بينيت رد بأنه يؤيد تحسين الوضع الاقتصادي للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

ولفت موقع "واللا" إلى أن بادين وبينيت، اتفقا على عدم السماح لإيران بامتلاك أسلحة نووية.

ونقل عن بينيت قوله: "أنا سعيد لأننا اتفقنا على الهدف وعلى مستويات العمل. سنعمل معا على التعاون بشأن هذه القضية. ليس هناك الكثير من الوقت. القضية الإيرانية ملحة ولا يمكن تأجيلها".

وأضاف بينيت أنه وجد في بايدن "زعيما يحب إسرائيل، ويعرف تماما ما يريد، ويهتم أيضا باحتياجاتنا".

وقال بعد الاجتماع، إنه "كوّن علاقة شخصية بينه وبين الرئيس بايدن"، مشيرا إلى أنه دعا بايدن لزيارة "إسرائيل" بعد التغلب على فيروس كورونا الدلتا.

وكشف الموقع العبري النقاب، عن أن بينيت قدم للرئيس الأمريكي استراتيجية لمواجهة المشروع النووي، من خلال سلسلة طويلة من العمليات الصغيرة وبطرق متنوعة، بدلاً من تنفيذ هجوم عسكري دراماتيكي واسع النطاق.

وأضاف أن رئيس حكومة الاحتلال وصف موقف "إسرائيل" مع إيران اليوم بأنه يشبه المواجهة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي خلال الحرب الباردة، مضيفا أن "إسرائيل هي أمير المنطقة، وإيران هي الاتحاد السوفيتي بنظام فاسد".

كما طلب بينيت من الرئيس الأمريكي عدم سحب القوات الأمريكية من العراق وسوريا؛ لأن ذلك يخدم إيران، وفق قوله.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.