مصادر عبرية: الجيش يتجه لإخلاء سجن "جلبوع" وتوزيع الأسرى على بقية السجون

كشفت مصادر عبرية النقاب، عن أن إدارة معتقلات الاحتلال تستعد لإخلاء سجن "جلبوع" (شمال فلسطين المحتلة)، ونقل الأسرى الفلسطينيين فيه والبالغ عددهم 400 أسير، إلى سجون أخرى، وذلك بعد نجاح ستة أسرى بالهروب من خلال نفق حفروه.

وذكر موقع "0404" الإخباري العبري، أن اجراء نقل الأسرى، يأتي بعد تقديرات أمنية بشأن وجود أنفاق أخرى يمكن أن تستخدم في هروب مزيد من الأسرى.

وأشار إلى أن وحدة الهندسة التابعة للجيش الإسرائيلي ستجري تفتيشًا كاملًا للسجن بعد إخلائه من الأسرى، فيما بدأت إدارة معتقلات الاحتلال في اتخاذ إجراءات أمنية مشددة في مختلف السجون خوفا من  وجود أنفاق فيها

ونجح ستة أسرى فلسطينيين، فجر اليوم الاثنين، من الفرار من سجن "جلبوع" الإسرائيلي، عبر نفق حفروه، بحسب سلطة سجون الاحتلال.

ووفق المعلومات التي نشرتها وسائل اعلام عبرية، فإن الأسرى الستة وهم: (زكريا الزبيدي - مناضل  يعقوب نفيعات - محمد  قاسم عريده - يعقوب  محمود قدري - ايهم  فؤاد كمامجي - محمود  عبد الله عريده)، يقضي أغلبهم أحكاما بالسجن المؤبد (مدى الحياة)، وجميعهم من جنين (شمالي الضفة الغربية المحتلة).

وتنفذ قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليات بحث ومطاردة واسعة للأسرى بعد استدعاء قوات كبيرة من الشرطة، إلى مكان الحادث، التي تقوم حاليًا بعمليات بحث باستخدام المروحيات في المنطقة، وفق وسائل اعلام عبرية.

يشار إلى أن سجن "جلبوع" والذي سمي نسبة إلى الجبل المقام عليه، يقع شمالي فلسطين المحتلة، وأُنشأ بإشراف خبراء ايرلنديين وافتتح في العام 2004 بالقرب من سجن شطة في منطقة بيسان.

ويُعد السجن ذو طبيعة أمنية مشددة جدًا،ويوصف بأنه السجن الأشد حراسة، ويحتجز الاحتلال فيه أسرى فلسطينيين يتهمهم بالمسؤولية عن تنفيذ عمليات فدائية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.