"نفير" في جنين عقب أنباء عن إدخال الأسير زكريا الزبيدي "الإنعاش"

أعلن الفلسطيني "جبريل" شقيق الأسير زكريا الزبيدي، مساء اليوم الاثنين، تدهور الحالة الصحية لشقيقه ودخوله "الإنعاش".

و"زكريا" هو أحد الأسرى الستة الذين نجحوا بالفرار من سجن جلبوع قبل أسبوع، عبر نفق حفروه، لتتمكن قوات الاحتلال من اعتقاله مجدداً فجر السبت الماضي.

ونشر شقيق الأسير الزبيدي عبر حسابه في موقع "تويتر" صورة تظهر "زكريا" وهو مدد على سرير في المستشفى، وعليه جهاز الأوكسجين.

ووجه جبريل الزبيدي رسالة للفلسطينيين في أراضي الـ48، طالبهم فيها بالتوجه إلى مستشفى "شعاري هتسيدك" للاطمئنان على شقيقه، وقال: "فزعتكم أيها الأحرار، أنقذوا زكريا، وطمئنونا عن وضعه الصحي".

وفي السياق ذاته؛ دعت كتائب شهداء الاقصى عبر مكبرات الصوت في المساجد، إلى "النفير العام" في جنين، وذلك في أعقاب أنباء عن تدهور الوضع الصحي للزبيدي ودخوله الإنعاش.

وأفادت مصادر محلية باستنفار كبير لمواطنين ومقاومين، وانطلاق مسيرات غضب في شوارع مدينة جنين، وتوجه عدد كبير من الشبان نحو حاجز الجلمة لمواجهة الاحتلال".

من جهته؛ طالب نادي الأسير الفلسطيني، اللجنة الدولية للصليب الأحمر وكافّة المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الإنسان؛ بالتحرّك العاجل للكشف عن مصير الأسرى الأربعة المعاد اعتقالهم، وطمأنة عائلاتهم.

وأكد نادي الأسير في بيان تلقته "قدس برس" مساء اليوم الاثنين، أن سياسة الاحتلال في حجب المعلومات والتكتّم على أماكن احتجاز الأسرى، ومنعهم من حقهم في لقاء المحامين من جهة، ونشر أنباء عن نقل الأسير زكريا الزبيدي مرّتين إلى المستشفى من جهة أخرى؛ يثير القلق على مصيرهم.

وكان ستة أسرى فلسطينيين قد نجحوا من تحرير أنفسهم من سجن "جلبوع" الإسرائيلي، شديد الإحكام، عبر نفق تمكنوا من حفره.

وتسببت تلك الحادثة بصدمة واسعة في المستويات الأمنية والسياسية والإعلامية الإسرائيلية.

وفشل جيش الاحتلال حتى الآن في اعتقال الأسيرين المحررين أيهم كممجي ومناضل انفيعات، بعد مرور أسبوع على تحررهما، إلا أنه تمكن ليلة وفجر السبت من اعتقال الأربعة الآخرين، وهم: زكريا الزبيدي، ومحمود عبدالله العارضة، ومحمد قاسم العارضة، ويعقوب القادري.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.