مصادر عبرية: جيش الاحتلال يستعد لجولة قتال في المستقبل القريب

كشفت مصادر عبرية النقاب، عن أن "جيش الاحتلال يستعد لتصعيد الموقف، ما قد يتطور في المستقبل القريب، لجولة قتال على خلفية التطورات الأخيرة، ونقاط التوتر العديدة".

وقالت صحيفة "معاريف" العبرية، اليوم الثلاثاء، "إنهم في إسرائيل، يعتقدون أنه حتى لو تحققت تطورات على صعيد التهدئة مع غزة، من خلال الوسطاء المصريين، فإن ذلك قد  يبطئ التصعيد في القطاع، لكن لن يمنعه مع مرور الوقت".
 
وزعمت الصحيفة، إلى أن "يومي الجمعة والأحد، شهدا إطلاق صواريخ من قطاع غزة، على المستوطانت الإسرائيلية".
 
ووصف مسؤولون، في ما يسمى القيادة الجنوبية، التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، الأوضاع في قطاع غزة، بأنها "متوترة وعلى حافة الانفجار"، وذلك في ظل التهديدات لسلطات الاحتلال بالتوجه إلى التصعيد إذا ما تعرض أحد الأسيرين المحررين من سجن جلبوع، مناضل انفيعات، أو أيهم كممجي للأذى.
 
كما تعززت تقديرات الجيش الإسرائيلي، بأن أحد الأسيرين انفيعات وكممجي، نجح بالعبور إلى منطقة جنين، الأمر الذي "يتطلب من الجيش الإسرائيلي تنفيذ عملية عسكرية واسعة النطاق"، وفقا للتقرير الذي أورده موقع "واللا".
 
وأشارت المصادر العسكرية الإسرائيلية إلى أن عملية عسكرية في جنين قد تؤدي إلى "ردة فعل" من قبل فصائل المقاومة في قطاع غزة.
 
كما أشارت تقديرات أمنية إسرائيلية إلى احتمال التصعيد في الضفة والقدس المحتلتين عموما؛ واعتبر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، عمير بار-ليف، أن هناك احتمالات للتوتر في جميع الجبهات الأمنية"، في تصريحات نقلتها هيئة البث الإسرائيلية ("كان 11").
 
وقال بار-ليف: "لا أعرف ما إذا كنا على وشك التصعيد، لكننا بالتأكيد نمر بفترة حساسة للغاية؛ من الهجمات الأخيرة (في إشارة إلى محاولات تنفيذ عمليات طعن في القدس والخليل) وهروب الأسرى من السجن، والأسيرين اللذين لم نقبض عليهما"، على حد تعبيره.
 
ومنذ أيام تشهد مدن الضفة الغربية توترا ومواجهات، احتجاجا على  الإجراءات الإسرائيلية  بحق الأسرى في سجون الاحتلال، وذلك عقب تحرر 6 أسرى من سجن جلبوع، يوم الاثنين الماضي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.