بدران متوعدا: سيدفع قادة الاحتلال ثمن جرائمهم في سجن "جلبوع"

حذر عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" حسام بدران، الاحتلال الإسرائيلي من مواصلة اعتداءاته على الأسرى الفلسطينيين، ومحرري "نفق الحرية"، متوعدا بالرد على تلك الجرائم.

جاء ذلك في بيان صحفي أصدره، اليوم الثلاثاء، عضو المكتب السياسي لحركة حسام بدران، وتلقت "قدس برس" نسخة عنه.

وقال بدران: "إن ما قامت به إدارة السجون من الاعتداء على أسرى قسم 3، وعلى رأسهم الأسير القائد عثمان بلال سيدفع ثمنها قادة الاحتلال"، مشددا على أن "جريمة الاحتلال في سجن جلبوع تستوجب موقفًا وطنيًا جامعًا وحازمًا".

ودعا المؤسسات الحقوقية كافة إلى "فضح جريمة الاحتلال في قسم (3)، والاعتداء المتواصل لمدة خمس ساعات بالضرب على الأسرى وهم مقيدو الأيدي والأرجل، معتبرا أنها "جريمة ضد الإنسانية، وتخالف القوانين الدولية".

وبارك القيادي في "حماس"، العمليات البطولية التي نفذها المقاومون في القدس وجنين ورام الله، مشددا بالقول: "أن على العدو أن يعلم أن حرية الأسرى وحمايتهم على رأس سلم أولويات قيادة المقاومة".

وأكد أن "ثورة شعبنا ستتواصل للدفاع عن الأسرى ووقف العدوان عليهم مهما كانت التضحية".

وتواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، التنكيل بالأسرى في سجونها، وخاصة سجن "جلبوع"، وعزلهم، وذلك في أعقاب تمكن ستة أسرى من انتزاع حريتهم من السجن.

وفي 6 أيلول/سبتمبر الجاري، نجح ستة أسرى فلسطينيين، بالفرار من سجن "جلبوع" شديد التحصين شمالي فلسطين المحتلة، مستخدمين نفقا حفروه من داخل زنزانتهم إلى خارج السجن.

وأُعيد اعتقال أربعة منهم الجمعة والسبت الماضيين، فيما تستمر قوات الاحتلال بالبحث عن الأسيرين المحررين مناضل نفيعات، وأيهم فؤاد كممجي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.