"حماس": كافة الفصائل الفلسطينية موحدة خلف أسرانا الأبطال

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إن الشعب الفلسطيني، بفصائله وقواه كافة، موحد خلف قضية الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني.

وقال عضو المكتب السياسي، زاهر جبارين، في مداخلة اليوم الأربعاء عبر قناة الأقصى الفضائية، إن الشعب الفلسطيني على قلب رجل واحد خلف الأسرى، مضيفا: "كما أن الأسرى في السجون موحدون؛ نحن موحدون خلف قضيتهم".

وبيّن أن قضية الأسرى هي قضية الشعب الفلسطيني كله، "ونحن نقاتل من أجلهم دون تفريق بين انتماءاتهم"، مشددًا على أن "أسرى نفق الحرية حققوا إنجازًا تاريخيًا، واستطاعوا رغم قلة الإمكانات هزيمة العقلية الأمنية الصهيونية".

وأوضح جبارين أن قيادة "حماس" تتابع قضية الأسرى في أعلى مستوياتها، وبجميع تفاصيلها، "وخاصة الاعتداء على قيادات الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال".

وشدد على أن "المعركة مع الاحتلال الصهيوني ستبقى متواصلة ما دام هناك احتلال على أرضنا"، متابعا: "نحن في حرب متواصلة، وسيكون الانتصار فيها لشعبنا الفلسطيني".

وأكد جبارين أن "أسرانا الأبطال كما خرجوا من باطن الأرض؛ فإنهم سينعمون بالحرية كما وعدت المقاومة الفلسطينية".

وفي 6 أيلول/سبتمبر الجاري؛ تمكن ستة أسرى فلسطينيين من الفرار من سجن جلبوع الإسرائيلي شديد الحراسة قرب بيسان شمالي فلسطين المحتلة، وذلك بعد أن حفروا نفقا داخل الزنزانة إلى خارج السجن.

وفشل جيش الاحتلال حتى الآن في اعتقال الأسيرين المحررين أيهم كممجي ومناضل انفيعات، بعد مرور أسبوع على تحررهما، إلا أنه تمكن مساء الجمعة وفجر السبت من اعتقال الأربعة الآخرين، وهم: زكريا الزبيدي، ومحمود عبدالله العارضة، ومحمد قاسم العارضة، ويعقوب القادري.

وبعد عملية جلبوع؛ فرضت سلطات الاحتلال إجراءات انتقامية مضاعفة بحق الأسرى الفلسطينيين، ما دفعهم إلى التلويح بإضراب شامل عن الطعام، بمشاركة جميع معتقلي الفصائل الفلسطينية.

واليوم الأربعاء؛ أعلنت الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، تعليق إضرابها الجماعي عن الطعام، بعد الاستجابة لمطالبها بتراجع سلطات الاحتلال عن إجراءاتها ضد الأسرى.

أوسمة الخبر حماس الأسرى فلسطين

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.