الجامعة العربية تختار شعار "معا نواجه الطقس المتطرف" للاحتفال بيوم الأرصاد الدولية

كان لافتا اختيار جامعة الدول العربية، شعار "معا نواجه الطقس المتطرف"، لإحياء "اليوم العربي للأرصاد الجوية"، والذي يصادف الـ 15 أيلول/سبتمبر من كل عام.

وشاع استخدام مصطلح "تطرف" خلال العقدين الماضيين، لوصف أفكار وتصرفات أشخاص يعبرون عن أنفسهم بطريقة غير مبررة، وشاع ذلك الوصف بشكل خاص على الجماعات الإسلامية والمسلمين عموما، وفقا للدعاية الغربية، كما استخدمته أنظمة عربية لوصف معارضيها، وتم اسباغه على المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال.

إلا أن جامعة الدول العربية، وظفت مصطلح "تطرف" هذه المرة لوصف التحديات التي تسببها الأحوال الجوية من حرائق وعواصف. ورأت اللجنة العربية الدائمة للأرصاد الجوية في الجامعة العربية أن استخدام شعار "معا نواجه الطقس المتطرف"، بأنه يمثل دعما لجهود مرافق الأرصاد الجوية للحد من أثر الخسائر البشرية والمادية الناجمة عن هذا الطقس العنيف، بحسب البيان الصادر عنها اليوم الثلاثاء.

وبيّنت "اللجنة العربية الدائمة للأرصاد الجوية" في بيانها، أن اختيار الشعار "جاء بناء على رأي خبراء المراكز الإعلامية ومعدي النشرات الجوية بمرافق الأرصاد الجوية العربية، وذلك في ظل ما يشهده العالم من ظواهر جوية متطرفة وعنيفة غير مسبوقة طالت كل بقاع الأرض، مثل حرائق الغابات الناجمة عن موجات حرارية عالية والجفاف الشديد والفيضانات العارمة".

كما بيّنت أن مرافق الأرصاد الجوية تقوم في هذا اليوم بالتواصل مع الجهات الإعلامية وعموم قطاعات المجتمع للتوعية بعلوم الأرصاد وأنشطتها المختلفة، وإبراز جهودها الحيوية في حماية الأفراد والممتلكات والمردود الاقتصادي والاجتماعي لخدمات الأرصاد الجوية لكافة القطاعات. 

يشار إلى أن قراره إنشاء اللجنة العربية الدائمة للأرصاد الجوية، اتخذه مجلس الجامعة العربية في 15 ايلول/سبتمبر 1970، بهدف توحيد الجهود والأهداف في هذا المجال العلمي الحيوي والهام والعمل على توحيد جهود مرافق الأرصاد الجوية التي بدأت نشاطها في الكثير من الدول العربية منذ ما يزيد على مئة عام.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.