الكيلة تطالب "الصليب الأحمر" بمتابعة الأوضاع الصحية للأسرى المُعاد اعتقالهم

طالبت وزيرة الصحة في حكومة رام الله، مي الكيلة، اليوم الأربعاء، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بمتابعة الأوضاع الصحية للأسرى الأربعة المُعاد اعتقالهم من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي عقب هروبهما من سجن "جلبوع" الإسرائيلي.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته الكيلة، عبر الفيديو كونفرنس (الرابط التلفزيوني)، مع رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الأراضي الفلسطينية المحتلة، إليس دوبوف، بحسب بيان وزارة الصحة.

وقالت الكيلة: "إن الشعب الفلسطيني وقيادته قلقون للغاية على الأسرى الأربعة، ونطالب اللجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارتهم والاطمئنان عليهم والتأكد من ظروف اعتقالهم".

وأضافت: "لا يحق للاحتلال الإسرائيلي أن يكون فوق المجتمع الدولي والقوانين الدولية".

وأكدت "أننا لا نثق بالمعلومات التي تقدمها سلطات سجون الاحتلال الإسرائيلي عن الوضع الصحي للأسرى، خصوصاً الأسرى الأربعة المعاد اعتقالهم".

ونقل البيان عن "هيئة شؤون الأسرى والمحررين"، أن المحامي فيلدمان، تمكن ظهر اليوم الأربعاء، من زيارة الأسير زكريا الزبيدي بمعتقل الجلمة، وتبين أنه تعرض للضرب والتنكيل خلال عملية اعتقاله مع الأسير محمد العارضة، ما أدى الى إصابته بكسر في الفك وآخرين في الأضلاع.

ولفتت إلى أن الأسير الزبيدي تم نقله الى أحدى المستشفيات الإسرائيلية وأعطي المسكنات فقط بعد الاعتقال، كما يعاني من كدمات وخدوش في مختلف أنحاء جسده بفعل الضرب والتنكيل.

وفي 6 أيلول/سبتمبر الجاري، تمكن ستة أسرى من سجن "جلبوع" الإسرائيلي شديد الحراسة (شمال فلسطين المحتلة)، من الهروب عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن، إلا أنه أعيد اعتقال 4 منهم الجمعة والسبت الماضيين، فيما تبحث الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، عن الأسيرين مناضل يعقوب نفيعات، وأيهم فؤاد كممجي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.