"الأوقاف" الفلسطينية تدين اقتحام قوات الاحتلال المسجد الإبراهيمي

أدانت وزارة الأوقاف الفلسطينية، اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي، المسجد الإبراهيمي وإغلاقه أمام المصلين المسلمين.

وأشارت الوزارة في بيان وصل "قدس برس" نسخه منه، أن جنود الاحتلال، أبلغوا مدير عام أوقاف الخليل، ظهر الأربعاء، رفض إخلاء "الحرم الإبراهيمي" بحجة الأعياد اليهودية.

واستنكرت الوزارة على لسان وكيلها حسام أبو الرب، ما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي في الحرم الابراهيمي من إغلاقات متواصلة ومنع لرفع الأذان وتهديد بطرد موظفي الأوقاف من المسجد الإبراهيمي.

وأكد أبو الرب أن هذا العمل هو اعتداء صارخ وتعد خطير على المسجد الإبراهيمي الشريف، وسعي للسيطرة الكاملة على الحرم.

ودعا المؤسسات الدولية، إلى إيقاف الاحتلال عن انتهاك حرمات المسجد الذي يعتبر وقفاً اسلامياً خالصاً لا يحق لغير المسلمين الصلاة فيه.

وقررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الأربعاء، فرض طوق أمني على الأراضي الفلسطينية المحتلة (الضفة الغربية وقطاع غزة)، بمناسبة حلول ما يسمى بـ "عيد الغفران" اليهودي.

وتحتفل الدولة العبرية، بـ "صوم الغفران" أو "يوم كيبور" باللغة العبرية، حيث تتوقف خلاله الحياة بشكل كامل، وتُعطل جميع الدوائر والمؤسسات والخدمات العامة، وكذلك تُعطل تمامًا كل وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية.

وهذا هو الطوق الأمني الثاني منذ بداية الشهر الحالي، حيث فرضت سلطات الاحتلال طوقا أمنيا على الضفة الغربية وقطاع عزة، فجر الاثنين الماضي واستمر حتى مساء السبت .

وبحسب وسائل اعلام عبرية، فإن الحكومة الإسرائيلية ستفرض إغلاقا ثالثا في الـ 20 من الشهر الحالي، لمدة يومين بمناسبة "عيد المظلة"، كما سيفرض إغلاقا رابعا في الـ 27 من الشهر ذاته بمناسبة "عيد بهجة التوراة".

ويشمل الإغلاق كافة مناطق الضفة الغربية، ومنع الفلسطينيين من الوصول إلى الداخل المحتل، كما ستغلق بموجبه المعابر الإسرائيلية مع قطاع غزة.

يذكر أن فترات الأعياد اليهودية تشهد تشديدات أمنية إسرائيلية، عبر الحد من حركة وتنقلات المواطنين الفلسطينيين بين المدن والقرى الفلسطينية المختلفة بسبب الحواجز التي تنصبها قوات الاحتلال على مداخل المدن والقرى الفلسطينية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.