جمعية "الزي الفلسطيني" تُطلق سلسلة "ثوبي هوية .. وصكّ ملكية"

أطلقت جمعية "الزي التراثي الفلسطيني" (غير حكومية)، اليوم الخميس، سلسلتها الثانية من توثيق الزي الفلسطيني.

وتحمل هذه السلسلة، اسم "ثوبي هوية .. وصكّ ملكية"، حيث تقوم على توثيق أثواب محافظات الضفة الغربية المحتلة، بأهم المعالم الأثرية الخاصة بهذه المحافظات، وفق ما نشرته الجمعية عبر حسابها على "فيسبوك".

وقدّمت جمعية الزي التراثي الفلسطيني، شرحا عن ما يتميز به "ثوب أريحا"، مشيرة إلى أنه "معروف بضخامته، حيث كان ضعف حجم السيدة في الطول والعرض وكان تطريزه يميل للبساطة باللون الأبيض ويتخذ اشكالاً معرجه".

وأضافت، "كانت السيدات يرفع ثوب اريحا الطويل جداً عن طريق حزام لعمل الطيات اللازمة والتي تصل الى ثلاث طيات. حيث أن وجود الطيات كان يساهم في حبس الهواء بين أجزاء الثوب مما يعمل على إعطاء إحساس بالبرودة في جو أريحا الحار".

وأشارت الجمعية، إلى أن سيدات أريحا في تلك الحقبة، "كن يرتدين جزءً من الاكمام المردنة كعصبة للرأس ويضفن عليها قطعة قماش ملونة او ذات لون واحد وتكون من القطن أو الصوف".

أما عن موقع "تل السلطان" الأثري، فبيّنت الجمعية أنه يتميز بأهميته التاريخية، ويُعد أقدم تحصين لمدينة في العالم ويعود تاريخه لما قبل 10 آلاف سنة، والمرشح للإضافة لقائمة منظمة التربية والعلوم والثقافة "يونسكو" للتراث العالمي.

يشار إلى أن "جمعية الزي الفلسطيني" تسعى إلى تخصيص الخامس والعشرين من تموز/يوليو من كل عام، يوما وطنيا للزي الفلسطيني، لتأكيد هوية هذا اللباس بعد محاولات الاحتلال السطو عليه كما حدث مع أطعمة ورموز تراثية أخرى.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.