خبير: اقتصاد فلسطين الأكثر تضررا جراء انخفاض قيمة الدولار

اعتبر مختص في الشأن الاقتصادي، أن الاقتصاد الفلسطيني سيكون أكثر الاقتصادات في المنطقة تأثرا بانخفاض قيمة الدولار الأمريك؛ي نظرا لعدم وجود عملية فلسطينية محلية.

وقال الخبير الاقتصادي ماهر الطباع لـ "قدس برس"، إن "انخفاض سعر صرف الدولار يؤثر سلباً في حجم الدعم والمنح المقدمة للشعب الفلسطيني، حيث أن كافة المنح ترصد بالعملات الدولية".

وأضاف: "أثر انخفاض الدولار على الاقتصاد الفلسطيني يكون أكثر من اقتصاديات الدول المجاورة؛ حيث لا توجد عملة محلية فلسطينية".

وأكد أن انخفاض القوة الشرائية أثر بالسلب على الحركة التجارية؛ لأن نسبة كبيرة من الموظفين يتقاضون رواتبهم بالدولار؛ مما أدى إلى تأكل جزء منها.

 وقال الطبّاع: "جميع الإيجارات للشقق والمحلات التجارية هي بالدولار  الأمريكي، مما أدى إلى انخفاض العائد على أصحابها الذين يعتمدون عليها في إعالة عوائلهم".

وأضاف: "أدى انخفاض سعر صرف الدولار إلى انخفاض قيمة رأس مال الشركات والمدخرات، حيث أن جمعيها بالدولار، كذلك انخفاض الأسهم، وبالتالي انخفاض رأس مال المساهمين".

 وشدد الخبير الفلسطيني على أن انخفاض سعر الدولار أثر على تعاقدات القطاع الخاص المنفذة بالدولار في المناقصات، مستشهدا بتعاقدات المقاولين والمناقصات الخاصة بالمؤسسات الدولية.

كما  أدى انخفاض قيمة الدولار إلى تآكل في مدخرات الفلسطينيين؛ حيث أن كافة مدخراتهم بالدولار الأمريكي.

وانخفض سعر الدولار خلال اليومين الماضيين بشكل كبير أمام سعر صرف الشيكل الإسرائيلي وهو أعلى نسبة انخفاض منذ 25 عاما، حيث وصل سعر صرف الشيكل أمام الدولار (3.11)، بعدما كان قبل اسبوع (3.23).

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.