لبنان .. مسؤول في "حماس": طريق المقاومة هو النهج الوحيد لتحرير فلسطين

أكد نائب المسؤول السياسي لحركة حماس في لبنان، جهاد طه، في الذكرى الرابعة بعد المئة لوعد بلفور، أن "هذا الوعد هو عدوان إرهابي موصوف، هدف إلى اقتلاع الشعب الفلسطيني من أرضه في فلسطين، وإحلال قطعان المستوطنين الذي جيئ بهم من كل أصقاع العالم"، ليشكلوا كياناً عنصرياً إرهابيا يقوم على القتل والمجازر.

وأكد طه، في تصريح لـ"قدس برس" على هامش زيارة أجراها وفد "حماس" إلى قيادة الحزب القومي الاجتماعي في لبنان، أن الطرفين "شددا على تمسكهم بالمقاومة نهجاً وحيداً لتحرير فلسطين.

وأضاف: "المقاومة تثبت أنها أقوى من أي وقت مضى، خاصة بعد المواجهة البطولية التي خاضتها خلال معركة سيف القدس".

 وبين طه، أن الطرفين ناقشا المعطيات المتوفرة حول عملية التبادل التي تسعى المقاومة لإنجازها بأفضل الشروط بهدف تحرير جميع الأسرى الأبطال في معتقلات العدو، وفي مقدمتهم الأسيرات والأطفال.

وتطرق الطرفان، بحسب طه إلى الوضع الاقتصادي الضاغط الذي يعاني منه جميع أبناء الشعب الفلسطيني المقيمين في لبنان، مع ضغوط أشد تمارس على الفلسطينيين منهم، عبر تراجع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" عن القيام بالمهام الموكلة إليها، ومحاولات فرض شروط مجحفة عليها لتأمين التمويل اللازم لأداء واجباتها.

وأشار طه إلى أن المشاركين في اللقاء من الحزب القومي الاجتماعي، وحركة "حماس"، أكدوا على رفض أي شكل من أشكال التوطين، من باب التمسك المطلق بحق العودة لأبناء الشعب الفلسطيني إلى مدنهم وقراهم.

كما اتفق الجانبان على الاستمرار في عملية التنسيق وعلى إقامة مجموعة من النشاطات المشتركة.

وشارك في اللقاء عن حركة "حماس"،  نائب المسؤول السياسي للحركة في لبنان جهاد طه، عضو القيادة السياسية مشهور عبد الحليم، مسؤول العلاقات السياسية والإعلامية عبد المجيد العوض، والمسؤول السياسي في إقليم الخروب حسن العريض، فيما شارك عن الحزب القومي الاجتماعي، العميد جورج جريج، وهيب وهبي، وفادي داغر، وسماح مهدي.

أوسمة الخبر لبنان حماس المقاومة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.