الشيخ عكرمة صبري يدعو لشد الرحال والدفاع عن "الأقصى"

دعا خطيب المسجد الأقصى ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس الشيخ عكرمة صبري، اليوم الثلاثاء، لشد الرحال إلى المسجد الأقصى، لإعماره والدفاع عنه وصد أي إجراء متوقع من المستوطنين بحق المسجد.
 
وقال الشيخ صبري في بيان تلقت "قدس برس" نسخة عنه، إن الاحتلال حوّل مدينة القدس إلى ثكنة عسكرية منذ يوم الأحد الماضي، وصعد من التضييق على الأهالي بشكل استفزازي.
 
وأوضح أن الاحتلال شدد الحصار على المسجد الأقصى، وشدد من عمليات التفتيش للمصلين، في الوقت الذي فتح المجال لليهود ليصولوا ويجولوا في الأقصى المبارك.
 
ولفت خطيب الأقصى إلى أن الاقتحامات تزداد وتيرتها للتأكيد على طمع الاحتلال في الأقصى، ومحاولة الهيمنة وفرض السيادة عليه تدريجياً.
 
وقال إن "ما يجري يعني أن الاحتلال ماض في سياسته على المستوى الرسمي والسياسي، وليس على مستوى الجماعات الاستيطانية فقط".
 
وجدد الشيخ عكرمة رفض هذه الإجراءات الاحتلالية، محملاً حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن أي إجراء يمس الأقصى المبارك.
 
واقتحم عشرات المستوطنين ظهر اليوم ساحات المسجد الأقصى، عبر باب المغاربة، "على شكل مجموعات استفزازية، ونفذوا جولات في ساحاته، تركزت في محيطه الشرقي، وذلك استجابة للدعوات التي أطلقتها جماعات "الهيكل المزعوم" برعاية المتطرف "موشيه فيجلن" صاحب سجل الاعتداءات المتكررة على الأقصى والمرابطين.
 
وتشهد القدس القديمة وبواباتها إجراءات عسكرية مشددة تتمثل بالتفتيش الدقيق للمواطنين والمصلين في الأقصى والاعتداء على بعضهم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.