اتفاق فلسطيني تركي على زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين

اتفق وزير الاقتصاد الفلسطيني خالد العسيلي، ووزير التجارة التركي محمد موش، اليوم الخميس، على ضرورة زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، ومساعدة الحكومة الفلسطينية في الانفكاك التدريجي عن اقتصاد الاحتلال الإسرائيلي، خاصة في توفير المنتجات والسلع التي لا يتوفر لها بديل وطني.
 
جاء ذلك خلال لقاء جمعمها، اليوم الخميس، على هامش اجتماع الدورة الـ37 للدول الأعضاء في اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري لمنظمة التعاون الإسلامي "كومسيك" في مدينة اسطنبول التركية.
 
واتفق الجانبان، على تشجيع المستثمرين من تركيا والدول الإسلامية للاستثمار في فلسطين، وتقديم كل أشكال الدعم اللازمة لتعزيز صمود المقدسيين.
 
وأبدى الجانب التركي استعداده التام والجاهزية لدعم فلسطين في مختلف المجالات، خاصة زيادة حجم التجارة بين البلدين، وتقديم الدعم الفني في مجال حماية الملكية الفكرية، بما فيها المؤشرات الجغرافية.
 
وأعرب العسيلي عن شكره وتقديره لمواقف تركيا رئيسًا وحكومةً وشعبًا، ودعمها المستمر للقضية الفلسطينية في مختلف المجالات، وآخرها اعتماد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان المنطقة الصناعية الحرة في جنين كأول منطقة صناعية تتبناها الحكومة التركية خارج حدودها السيادية.
 
وثمن قرار تركيا بزيادة كوتة التمور الفلسطينية المعفاة من الجمارك إلى السوق التركية من ألف طن إلى 3 آلاف طن سنوياً.
 
وناقش الجانبان مخرجات اللجنة الاقتصادية التركية الفلسطينية المشتركة، والتي بموجبها تم الاتفاق على زيادة التبادل التجاري بين البلدين وتعزيز التعاون الاقتصادي وتقديم تسهيلات في مجال إدخال المنتجات الفلسطينية الزراعية والزراعية المصنعة إلى السوق التركي بإعفاء كامل.
 
واتفق الجانبان في نهاية اللقاء على عقد الاجتماع الثاني للمجلس الاقتصادي والاجتماعي وفق القنوات الدبلوماسية المتبعة بين البلدين.
 
وجرى اللقاء بحضور كل من سها عوض الله مدير عام  العلاقات الدولية في الوزارة، والمستشارة الاقتصادية والتجارية في السفارة رنا أبو صيبعة، ومن العلاقات الدولية في الوزارة إسراء ملحم.

أوسمة الخبر تركيا فلسطين اقتصاد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.