"الجهاد الإسلامي" تدعو السلطة لكف يدها عن ملاحقة الأسرى المحررين والنشطاء

قالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم الخميس: "إن أجهزة أمن السلطة الفلسطينية ما زالت تمارس عربدتها باستهداف الناشطين من أبناء شعبنا الشرفاء، غير مكترثة بالمصالح الوطنية الفلسطينية، ولا بالحفاظ على النسيج الوطني".
 
وأضافت الحركة في بيان وصل "قدس برس" نسخة عنه "لقد أقدمت أجهزة أمن السلطة مساء اليوم، على اختطاف مجموعة من الأسرى المحررين من أبناء حركة الجهاد الإسلامي والنشطاء الميدانيين من مدينة جنين ومخيمها البطل، وقد اعتدت على المعتقلين واختطفت بعضهم من أماكن عملهم بشكل غير وطني وغير أخلاقي، وبطريقة يراد منها خدمة الاحتلال".
 
وأكدت أنه سيبقى شعار الجهاد الإسلامي في فلسطين واضحاً، وأن كل ما يمارس من هجمة ضد عناصره وأبنائه، لن يحرف بوصلتنا عن ممارسة حقنا في المقاومة والدفاع عن شعبنا.
 
ودعت السلطة وأجهزتها الأمنية لكف يدها عن ملاحقة الأسرى المحررين والنشطاء، والالتفات إلى ما تقوم به قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين من اعتداءات يومية على أبناء شعبنا الأعزل.
 
كما طالبت الحركة "كل العقلاء من كافة القوى والشخصيات الوطنية والحريصين على وحدتنا أن يقولوا كلمتهم، حفاظاً على العلاقات الوطنية ووحدة الصف الوطني، والتنسيق والتعاون المشترك وإنهاء كل مظاهر الفلتان والتوقف عن التنسيق الأمني وخدمة الاحتلال وصولا لبناء استراتيجية عمل وطني جامعة، لمواجهة الاحتلال وإرهابه".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.