الاحتلال يجدّد الإقامة الجبرية على محافظ القدس 4 أشهر

جددت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الخميس، الإقامة الجبرية على محافظ القدس عدنان غيث أربعة أشهر، بعد استدعائه والتحقيق معه لساعات في مركز توقيف "المسكوبية" في القدس المحتلة.
 
وقالت محافظة القدس في خبر صحفي نشر مساء الخميس: "إن مخابرات الاحتلال وجهت عدة تهم أثناء التحقيق معه، من بينها عدم الالتزام بقرارات المنع العسكرية الصادرة بحقه، والاستمرار بالاتصال والتواصل مع قيادات فلسطينية، والاستمرار بتقديم المساعدات لأبناء القدس، إضافة إلى تهديد أمن دولة إسرائيل بحسب ادعائهم".
 
ويتضمن القرار الصادر عن ما يسمى "وزير الأمن الداخلي" منعه من الذهاب إلى باقي مدن الضفة، وحظر التواصل مع القيادة الفلسطينية.
 
يشار إلى أن قرار الإقامة الجبرية بحق المحافظ كان من المفترض أن ينتهي الأحد الماضي، وعليه تم تحديد موعد زفاف ابنته "منى" يوم الجمعة ٢٦ / ١١ في رام الله، والذي كان قد تأجل عدة مرات ليتسنى للأب حضور زفاف كريمته الوحيدة وكبرى أبنائه، والذي تغيب عن الكثير من المناسبات التي تخصها وتخص العائلة بسبب الاعتقال أو الإبعاد، من بينها مناسبة نجاحها في الثانوية العامة الذي تزامن مع وجوده في الاعتقال.
 
وكانت قوات الاحتلال قد دهمت، الإثنين والثلاثاء، منزل محافظ القدس الكائن في الحارة الوسطى من بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، واعتدت عليه وعلى أفراد من أسرته بالضرب.
 
وجددت سلطات الاحتلال في آب/ أغسطس الماضي القرارات الصادرة بحق المحافظ، والتي قضت بمنعه من دخول أراضي الضفة الغربية، والمشاركة في أي اجتماعات أو فعاليات أو تقديم أي مساعدة لأبناء القدس، بالإضافة إلى منعه من التحرك أو التواجد داخل مدينة القدس، ومن التواصل مع 51 شخصية فلسطينية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.