تقرير: أكثر من ربع سكان الدولة العبرية يواجهون الفقر

كشفت معطيات إحصائية إسرائيلية حديثة، أن "ما يزيد عن ربع سكان دولة الاحتلال، يعيشون في حالة من الفقر".

وبحسب التقرير السنوي لمنظمة "لاتيت" (خيرية غير حكومية)، ارتفعت نسبة الأسر الإسرائيلية القريبة من الفقر من 14 في المائة قبل أزمة تفشي جائحة "كورونا"، إلى 23.6 في المائة في العام 2021، وفق ما أورده موقع "كيباه حداشوت" العبري، اليوم الثلاثاء.

وأضاف: "في إسرائيل، نحو 22 في المائة من العائلات تعيش في فقر، أي 27.6 في المائة من السكان، من بينهم مليون و118 ألف طفل، يشكلون ما نسبته نحو 40 في المائة من إجمالي الأطفال بالدولة العبرية".

وأشار التقرير إلى اتساع ظاهرة انعدام الأمن الغذائي في "إسرائيل" لتشمل 21.8 في المائة من الأسر، من بينها 292 ألف أسرة (10 في المئة) تعيش في حالة انعدام أمن غذائي شديدة.

وعقّب رئيس منظمة "لاتيت"، عيران وينتراوب، بالقول: إن "العواقب الخطيرة للأزمة الاقتصادية تنعكس في تشكيل طبقة جديدة، (الطبقة الوسطى الفقيرة)، حيث  فشل ما يقرب من ربع السكان المتأثرين بالأزمة الاقتصادية من التعافي".

وأضاف، في تصريحات وردت بالتقرير ذاته، "التآكل المستمر للطبقة الوسطى، وأن مئات الآلاف من العائلات الإسرائيلية معرضة لخطر الانزلاق إلى الفقر، يهددان مرونة المجتمع والاقتصاد الإسرائيليين". 

وأكد أن الضائقة الاقتصادية، ستستمر في "إسرائيل" خلال السنوات القادمة، وهذا يتطلب سياسة اقتصادية اجتماعية كلية تعالج الفجوات كمهمة وطنية، جنبًا إلى جنب مع تحديات احتواء الوباء.

ويبلغ عدد سكان الدولة العبرية، وفق إحصاء رسمي نشر في نيسان/أبريل الماضي، 9 ملايين و327 ألف نسمة، من بينهم نحو 1.9 مليون من فلسطينيي الداخل المحتل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.