(محدث) استشهاد الشاب "عبد العزيز موسى" برصاص الاحتلال في جنين

بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس

استشهد فلسطيني واحترقت سيارته، مساء الثلاثاء، جراء إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي، النار عليه، بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس عدد من جنودها قرب حاجز "دوتان" العسكري جنوبي جنين شمال الضفة الغربية.

وتبلغ "الارتباط الفلسطيني" رسمياً باستشهاد الشاب الفلسطيني عبد العزيز حكمت موسى "22 سنة" من قرية مركة جنوب جنين.

وقال شهود عيان لـ"قدس برس" إن المعلومات متضاربة حول حقيقة ما جرى، لكنهم رجحوا أن سائقاً اقتحم الحاجز وحاول دهس الجنود، الذين ردوا بإطلاق النار عليه ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة، وإلى اصطدام السيارة بسور أسمنتي قريب، ما تسبب باشتعال النيران فيها، قبل الإعلان عن استشهاده دون معرفة هويته.

من جهتها قال المتحدث باسم جيش الاحتلال: "وردت أنباء قبل قليل عن محاولة دهس بالقرب من مستوطنة عيناف قرب جنين، لم تقع إصابات في صفوف قواتنا، تم تحييد المنفذ".

ووفق إذاعة جيش الاحتلال، فاشتعال النيران وقع في مركبة منفذ عملية الدهـس وآلية عسكرية لجيش الاحتلال.

يذكر أن حاجز "دوتان" العسكري قريب من مستوطنة "موفي دوتان" المقامة على أراضي بلدة يعبد جنوب غرب جنين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.