"لجنة المتابعة العربية" بالداخل المحتل تدعو للتظاهر ضد انتهاكات الاحتلال بالنقب

دعت لجنة المتابعة العليا (أعلى هيئة تمثيلية للفلسطينيين بالداخل المحتل)، للتظاهر في مختلف البلدات، ردًا على انتهاكات سلطات الاحتلال الإسرائيلية ضد أهالي النقب (جنوب فلسطين المحتلة عام 1948).

جاء ذلك خلال اجتماع طارئ، عقدته لجنة المتابعة العليا، اليوم السبت، في خيمة الاحتجاج بقرية "الأطرش" بمنطقة النقب، بهدف بحث ما وصفته بـ "العدوان السلطوي المتصاعد على أهلنا في النقب، بما يشمل ارتكاب اعتداءات مخططة على الأهالي، وتصعيد تدمير البيوت وتجريف الأراضي".

وشارك في الاجتماع أعضاء من لجنة المتابعة، ورؤساء سلطات محلية ومجالس إقليمية عربية، رؤساء لجان محلية قروية في النقب وجمهور من أهالي من النقب.

وتقرر خلال الاجتماع تنظيم تظاهرات في مختلف البلدات بالداخل المحتل، يومي الجمعة والسبت القادمين، على أن تنظم مظاهرة قُطرية أمام مكات حكومية إسرائيلية في "بئر السبع" (جنوبا) الأحد الأسبوع القادم.

وتواصل السلطات التضييق على المواطنين في النقب، وذلك من خلال حملات مداهمة بشكل شبه يومي تستهدف مصادرة الأراضي وتجريف المحاصيل الزراعية وهدم المنازل وتهجير المواطنين.

ويعيش في صحراء النقب نحو 240 ألف فلسطيني، يقيم نصفهم في قرى وتجمعات بعضها مقام منذ مئات السنين.

ولا تعترف سلطات الاحتلال بملكيتهم لأراضي تلك القرى والتجمعات، وترفض تزويدها بالخدمات الأساسية مثل المياه والكهرباء، وتحاول بكل الطرق والأساليب دفع العرب الفلسطينيين إلى اليأس والإحباط من أجل الاقتلاع والتهجير.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.