اشتية معزياً عوائل ضحايا "عقربا": الفلسطيني دائماً يصارع لزوال الاحتلال

قدم رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، مساء الجمعة، واجب العزاء لعائلات ضحايا بلدة "عقربا" جنوب شرق نابلس، الذين سقطوا نتيجة حادث سير مروع، الخميس شمالي أريحا شرق الضفة.

 

وأكد رئيس الوزراء أن "هذه إرادة الله، وسنبقى أوفياء لكل من استشهدوا من أجل الوطن، ومن أجل لقمة العيش، فالشهادة إما في سبيل الله، أو في سبيل كلمة الحق أو في سبيل لقمة العيش" بحسب تعبيره.

 

وأضاف اشتية، أن "الإنسان الفلسطيني دائماً يصارع من أجل الحياة، ويصارع من أجل زوال الاحتلال، والذي أراد لقمة العيش بكرم وكرامة، يستحق منا كل الثناء والدعاء، وأن نترحم عليهم".

 

وقال اشتية: "باسم الرئيس محمود عباس ومجلس الوزراء، أترحم على الشهداء، وأقول لأهلنا في بلدة عقربا، أن المصاب والعزاء والألم مشترك، والرحمة لهم وحسن العزاء لكم".

 

وشيع آلاف الفلسطينيين، ظهر الجمعة، جثامين ضحايا حادث السير الثمانية، الذي وقع الخميس شمالي أريحا شرق الضفة الغربية المحتلة، إلى مسقط رأسهم في بلدة "عقربا" جنوبي نابلس.

 

واعتبر رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، عبر كلمة وجهها خلال الجنازة، أن الضحايا "شهداء فلسطين، من الشباب الذين يعيشون على أرض الرباط والجهاد، وارتحلوا بحثًا عن الرزق والعيش الكريم"، معبّراً عن "خالص التعازي لأهلهم وذويهم وأحبابهم".
 
كما ألقى خلال التشييع، رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، كلمة عبر الهاتف، قدّم فيها العزاء لعوائل الشهداء والشعب الفلسطيني.
 
وكان حادث سير وقع، مساء أمس الخميس، قرب قرية "فصايل" شمالي أريحا، أدى إلى مصرع 8 فتية وإصابة 3 آخرين بجروح.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.