"العليا الإسرائيلية" تمتنع عن "تجميد" هدم منزل عائلة "أبو شخيدم"

كشفت صحيفة عبرية، اليوم الثلاثاء، أن المحكمة العليا التابعة للاحتلال، امتنعت لأول مرة عن إصدار أمر تجميد هدم منزل "فادي أبو شخيدم"، المتهم بعملية إطلاق نار وقتل مستوطن.

وأوضحت صحيفة "هآرتس" العبرية، أن "تقديم التماس للمحكمة، يؤدي عادة لتجميد هدم المنزل تلقائيًا، ولكن القاضي نعوم سولبرغ انتقد الحكومة الإسرائيلية، لعدم إبلاغ عائلة المستوطن القتيل مسبقًا بإمكانية صدور قرار بتجميد هدم المنزل".

وتابعت "قرر القاضي عدم اتخاذ أي قرار بشأن طلب إصدار أمر بتجميد هدم منزل عائلة فادي أبو شخيدم، من سكان مخيم شعفاط بالقدس المحتلة، لتجنب إلحاق الأذى بعائلة المستوطن القتيل، بسوء فهم إجرائي".

وقال القاضي: إنه "لا داعي لاتخاذ قرار في هذه القضية"، دون أن يسمح بعقد جلسة استماع قانونية.

يُشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي، سلم قبل عدة أيام عائلة الشهيد فادي أبو شخيدم أمر هدم منزلها، بدعوى تنفيذه عملية إطلاق نار في تشرين ثاني/نوفمبر الماضي في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، أسفرت عن مقتل مستوطن، وإصابة ثلاثة آخرين.

ويجدر ذكر أن هدم البيوت عقوبة تستخدمها قوات الاحتلال الإسرائيلي في القدس والضفة الغربية ضد الفلسطينيين، منذ احتلال الأراضي الفلسطينية في أعقاب نكسة 5 حزيران/يونيو 1967.

وحتى عام 2015 قدرت "اللجنة الإسرائيلية لمناهضة هدم المنازل" أن "إسرائيل" دمرت 48 ألف و488 مبنى فلسطينيًا، ويتم الهدم لفرض قوانين ولوائح بناء يضعها جيش الاحتلال في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتشمل تفسيراته للهدم كإجراء أمني مضاد لعرقلة عمليات المقاومين الفلسطينيين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.