أردوغان: سنخفض الأسعار في تركيا "بأقرب وقت ممكن"

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، أن الأسعار ستنخفض في بلاده "بأقرب وقت ممكن"، وذلك بعد ارتفاع معدل التضخم السنوي لأكثر من 36 بالمائة في كانون الأول/ديسمبر.

وقال في كلمة ألقاها خلال اجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية بالبرلمان التركي، إن حكومته مصممة على جعل تركيا في "دوري الأبطال اقتصادياً"، موضحاً أنها "ستواصل طريقها لبلوغ هدفها المنشود اقتصاديا، وهو دخول قائمة أكبر 10 اقتصادات في العالم".

ولفت أردوغان إلى أن "حكومات حزب العدالة والتنمية مستمرة في النهوض باقتصاد البلاد، رغم عديد العراقيل التي اعترضتها خلال فترة توليها للسلطة في البلاد".

وأوضح أن حكومته "أزالت إلى حد كبير، نقاط ضعف الاقتصاد التركي التي كانت تتم عبرها التدخلات الخارجية الهادفة إلى زعزعة استقرار النظام المالي التركي".

وتابع: "بالطبع نعاني من مشكلة التضخم، وعلاوة على ذلك عانت تركيا أيضاً من مشكلة مؤلمة، وهي تقلبات أسعار الصرف، لكن رغم ذلك ظلت الزيادة في التضخم في بلدنا أقل نسبياً من مثيلتها في البلدان الأخرى".

وأشار إلى أن أرقام التضخم الحالية وتقلبات أسعار الصرف، لا تتناسب مع حقيقة وواقع الاقتصاد التركي، مؤكدا أن حكومته ستنجح في خفض نسبة التضخم خلال فترة وجيزة.

وكان أردوغان قد قال الأسبوع الماضي، إن حكومته قضت على فقاعة سعر صرف العملات الأجنبية بحزمة التدابير الاقتصادية التي اتخذتها أخيرا، وإنها عازمة أيضا على إزالة فقاعة التضخم.

وأظهرت بيانات، أول أمس الاثنين، أن معدل التضخم السنوي في تركيا قفز أكثر بكثير مما كان متوقعا إلى 36.08 في المائة على أساس سنوي في كانون الأول/ديسمبر، ليسجل أعلى مستوياته منذ أيلول/سبتمبر 2002، بعد انهيار قيمة الليرة العام الماضي.

وقال معهد الإحصاء التركي، إن مؤشر أسعار المستهلكين ارتفع 13.58 بالمئة على أساس شهري، وذلك مقارنة بتوقعات في استطلاع لوكالة "رويترز" عند تسعة بالمئة، وتوقعات سنوية عند 30.6 في المائة.

وأظهرت البيانات أن مؤشر أسعار المنتجين ارتفع 19.08 في المائة على أساس شهري في كانون الأول/ديسمبر، ليرتفع على أساس سنوي إلى 79.89 بالمئة، في انعكاس لقفزة في أسعار الواردات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.