مقتل ضابطين إسرائيليين من وحدة الكوماندوز بـ"نيران صديقة"

قتل ضابطان إسرائيليان من وحدة الكوماندوز الخاصة (إيغوز)، الليلة الماضية، "عن طريق الخطأ"، خلال تدريبات ليلية بالذخيرة الحية، في قاعدة عسكرية قرب أريحا، شرق الضفة الغربية المحتلة.

وقال متحدث باسم جيش الاحتلال: إن "الضابطين هما الرائد أوفيك أهارون 28 عاما، والرائد إيتمار إلحرار 26 عاما، قائدا فصيل في وحدة إيغوز".

وأكد أنهما "قتلا نتيجة خطأ في تحديد الهوية، أدى إلى إطلاق نار في اتجاهين، وتم نقلهما بطائرة هليكوبتر إلى مستشفى هداسا عين كارم في القدس المحتلة، حيث أعلنت وفاتهما".

وأوضح أنه بحسب التحقيقات الأولية، "قام الضابطان بدورية في نهاية التدريبات حول المعسكر، ولاحظا شخصا مشبوها، وبدءا في إجراء عملية اعتقال شملت إطلاق النار في الهواء، واعتقد الجندي أن هناك عملية مسلحة، فأطلق الرصاص باتجاه الضابطين وقتلهما".

يُذكر أنه في الأسبوع الماضي، قتل طياران من سلاح الجو التابع لجيش الاحتلال في حادث تدريب، إثر تحطم مروحية عسكرية قبالة سواحل حيفا المحتلة عام 48.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.