مخاوف في "تل أبيب" من شبكات تجسس إيرانية لم تكتشف

كشفت صحيفة عبرية عن صدمة أمنية إسرائيلية كبيرة، إثر اعتقالها شبكة تجسس تعمل لصالح إيران، تتكون من 4 نساء يهوديات وزوج إحداهن، والإعلان عنها أمس الأربعاء.

وقالت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، الصادرة اليوم الخميس، إن "هناك قلقا لدى المؤسسة الأمنية، من إمكانية وجود شبكات تجسس إيرانية لم يتم كشفها في إسرائيل".

"إيران معرفتها جيدة بإسرائيل"

ونقلت الصحيفة العبرية عن مسؤول أمني إسرائيلي كبير (لم تسمه) أن "وكالات الاستخبارات الإيرانية لديها معرفة جيدة بإسرائيل، منذ عهد الشاه، عندما تعاونت الدولتين بشكل وثيق، وتعلمتا الكثير من بعضهما البعض".

وبيّن أن "المعرفة المبكرة بالعدو، واستثمار الكثير من الطاقة فيه لأكثر من 40 عامًا، يحقق نجاحات في تجنيد العملاء".

كما أكد رئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) السابق، يعقوب بيري، أنه "لم يفاجأ بالنشاط الإيراني ذاته".
وأشار لمفاجأته بتجنيد النساء اليهوديات للتجسس لصالحه "وهذا بالطبع جانب جديد وفريد من نوعه"، على حد تعبيره.

جلعاد: انهيار المجتمع الإسرائيلي

وقال المسؤول السابق في مؤسسة الجيش الإسرائيلية الجنرال المتقاعد عاموس جلعاد: "إذا قيل لي يومًا أن وزيرًا سابقًا سيتجسس لصالح إيران باعتباره الجاسوس الأخير، فلن أصدق ذلك على الإطلاق".

وأضاف "لكن لسوء الحظ حدث لنا ذلك مع جونين سيغيف (وزير إسرائيلي سابق أدين بالتجسس لصالح إيران)".

وأكد أنه "إنجاز كبير يحسب للإيرانيين بتجنيد مجموعة من النساء، اللواتي كن يعرفن أنهن يعملن لصالح ألد أعداء إسرائيل، على مدى 5 سنوات، وذلك يظهر أن مجتمعنا ينهار ويمكن اختراقه".
 

وأضاف "لا أريد أن أتخيل الضرر الذي كان سيحدث لو كان ابن إحدى هؤلاء النسوة جند بالفعل في القوات المسلحة".

وأعرب الرئيس السابق للموساد، شبتاي شافيت، عن دهشته من كشف الخلية، قائلا: "بصفتي الشخصية كإنسان وقف لسنوات داخل النظام الذي يحمي شعب إسرائيل، ومنخرطًا في تجنيد الإيرانيين لحمايتنا، فقد صدمت حقًا بهذا الكشف، ومن الصعب علي شخصيًا تصديق أنه حدث".
 

رؤية جديدة بسهولة اختراق الكيان

وقال الخبير الفلسطيني بالشأن الإسرائيلي شرحبيل الغريب: إن "كل المعلومات التي يكشف عنها مؤخرا، وآخرها خلية من النساء، يؤكد أن المجتمع الإسرائيلي لم يعد محصنا ويعكس هشاشة بنية جبهته الداخلية".

وأشار إلى أن "اكتشاف جاسوس إيراني كان يعمل في منزل وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس يصب أيضا في هذا الإطار".

وأضاف "نحن أمام رؤية جديدة تشير لسهولة اختراق دولة الاحتلال من جوانب أمنية بدأت تظهر علانية في الجيش الإسرائيلي، بدءاً من التجسس والاختراق، وصولا إلى تجارة المخدرات وبيع الأسلحة، وهذا بشهادات من مفكرين إسرائيليين" وفق قوله.

وقال الغريب لـ"قدس برس": إن "من المتوقع تكرار الكشف عن حالات اختراق مشابهة، خلال الفترة المقبلة على صعيد حالة اشتباك الاحتلال مع غزة أو جبهة لبنان وإيران".

يشار إلى أن جهاز الأمن العام الداخلي الإسرائيلي (الشاباك)، أعلن أمس الإربعاء عن اعتقال 4 نساء يهوديات، تم تشغليهن من قبل إيران.

وقالت صحيفة "معاريف" العبرية: إن "النساء اليهوديات من أصل إيراني، متهمات بنقل معلومات عن منشآت ومصالح إسرائيلية إلى إيران، والاتصال بوكيل أجنبي".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.