"فيدار" تفتتح معرضاً للتراث الفلسطيني في اسطنبول

افتتحت "الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين" (فيدار)، الخميس، في مدينة اسطنبول التركية، معرض "التراث الفلسطيني"، للحفاظ على الهوية الفلسطينية، والتأكيد على ثوابت القضية.

وجرى حفل افتتاح المعرض، برعاية مسؤول حزب "العدالة والتنمية" التركي الحاكم في منطقة "اسنيورت" باسطنبول حقان مصرجي، بالإضافة إلى رئيس مجلس أمناء "فيدار" ناصر عثمان، والمدير العام للجميعة إبراهيم العلي، بمشاركة عدد من النساء الناشطات في الأعمال التراثية واليدوية، وأبناء الجالية الفلسطينية في تركيا.

واشتمل المعرض، الذي يستمر لمدة يومين، على لوحات فنية تجسد تراث فلسطين، كما ضم زاوية للمأكولات الشعبية، ومطرزات، وأعمال يدوية، ورسومات فلكلورية.

وفي كلمة له خلال حفل الافتتاح، قال عثمان: "إن الفلسطيني أينما حل وارتحل يحمل وطنه في قلبه وعقله، وما هذا المعرض إلا جزءاً من الحفاظ على الهوية الفلسطينية".

وأشار إلى "أهمية رمزية العلم والثوب، والذي من خلاله يتعرف أبناؤنا على هذا التراث فتبقى فلسطين حاضرة في أذهانه".

من جانبه قال المدير العام لـ "فيدار" إبراهيم العلي: "إن الجمعية تولي أهمية كبيرة للأنشطة الثقافية التي تعزز الثقافة والذاكرة الوطنية وتحافظ عليها".

وشدد على ضرورة الحفاظ على التراث الفلسطيني والتمسك به لتعزيز الهوية الوطنية الفلسطينية، مُثمنا في الوقت ذاته، دور النساء والناشطات المشاركات في معرض التراث.

يشار إلى أن "الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين" والتي تعرف اختصارًا بـ "فيدار" هي جمعية غير حكومية، تهدف إلى التعريف بالقضية الفلسطينية في تركيا، وتنظيم الأنشطة والفعاليات الميدانية في عدد من الولايات والمناطق التي تتواجد فيها الجالية، بهدف رفع الوعي بالقضية الفلسطينية، وترسيخ مبدأ التمسك بالثوابت والدفاع عنها، بالإضافة إلى تقديم المساعدات للاجئين الفلسطينيين.

وتقدر "فيدار" عدد الجالية الفلسطينية في تركيا بنحو 20 ألف فلسطيني، يتركز معظمهم في مدينة إسطنبول والجنوب التركي.