لجنة شعبية بالداخل المحتل: المستوطنون يواصلون اعتداءهم على "مقبرة الصدّيق"

 

حذرت اللجنة الشعبية في "عرابة البطوف"، بالداخل المحتل العام 48، اليوم الجمعة، من مواصلة المستوطنين اعتداءهم على "مقبرة الصدّيق".
 
وكشفت "اللجنة" في بيان لها، عن "مد مجموعة من يهود متدينين، تسمي نفسها (أمناء قبر حنينا بندوسا)، أنابيب لخطوط مجار، بهدف بناء مراحيض في مقبرة الصدّيق".
 
وأكدت أنه "اعتداء واستفزاز سافر، يثبت كل الشكوك حول وجود نوايا مبيتة عند أولئك المستوطنين"، وقالت: إن "فلسطين بكل ما فيها من معالم وتاريخ، سواء كان إسلامياً أو مسيحياً أو يهودياً، هو تاريخنا، وملكنا نحن الفلسطينيين".
 
وشددت "أننا في اللجنة الشعبية لن نسمح بالاعتداء على مقبرة الصديق وتغيير معالمها".
 
ودعت اللجنة، أهل عرابة، للمشاركة يوم الجمعة المقبل، بأعمال تطوع في مقبرة الصدّيق "لنؤكد أننا أهل البلد وأصحاب المقبرة".
 
وقبل أيام، كشف أهالي عرابة عن "محاولة المستوطنين، بناء مرحاض في أرض المقبرة، وسرقة وتهويد جزء من المقبرة".
 
وفي سياق آخر، حيت اللجنة الشعبية صمود أهل  النقب، وأكدت "أننا في عرابة مع الأهل في النقب، وضد سياسات التهجير المستمرة منذ احتلال بلادنا، وضد التحريش في أراضينا، كأسلوب خبيث للاستيلاء على الأرض".
 
ودعت أهالي عرابة،  لـ"دعم صمود أهل النقب، من خلال المشاركة بالتصدي لمخططات التحريش والتهجير".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.