تقرير: أجهزة السلطة ارتكبت حالتي قتل و592 اعتقالا سياسيا العام الماضي

قالت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية إن "عام 2021 المنصرم، يرقى لوصف العام الأسود بقمع الحريات، بعد توثيق أكثر من ألفين و578 انتهاكًا ارتكبته السلطة الفلسطينية".

وذكر التقرير السنوي للجنة، أن عام 2021 شهد تزايدًا في انتهاكات أجهزة السلطة بالضفة، "إذ بدأ بقمع المواطنين في الساحات والمساجد، وصولاً إلى إلغاء الانتخابات العامة، وقمع المحتجين على الفساد، واعتقال المعارضين على خلفية أرائهم السياسية".

ووثق التقرير، "حادثتي قتل على يد الأجهزة الأمنية"، إحداها للناشط والمرشح الانتخابي نزار بنات، الذي جرى "اختطافه وتعذيبه في منتصف الليل"، إضافة لـ"جريمة قتل أخرى راح ضحيتها الشاب أمير أبو خالد اللداوي، في مدينة أريحا، قبل نحو شهر".

 ورصد التقرير، "عشرات الاعتقالات والاستدعاءات، إضافة لعمليات المداهمة والتفتيش للمنازل وأماكن العمل ومصادرة الممتلكات، واستمرار التنسيق الأمني، وملاحقة ومتابعة المواطنين بهدف إحباط عمليات المقاومة".

"وقمعت أجهزة السلطة الأمنية 497 فعالية شعبية، وتعرض 592 معتقلًا بسجون السلطة لأسوأ أنواع التعذيب النفسي والجسدي، ما اضطر 43 منهم للإضراب عن الطعام؛ احتجاجاً على ظروف الاعتقال وسوء المعاملة، وعشرات حالات التهديد والتشهير وقطع الرواتب"، بحسب التقرير.

ووثق التقرير "53 حالة مصادرة للممتلكات، و69 حالة تنسيق أمني في ملاحقة ومتابعة مواطنين بهدف إحباط عمليات، و11 حالة لم تلتزم فيها الأجهزة الأمنية بقرار الإفراج عن معتقلين سياسيين".

ورصد التقرير "52 حالة تدهور صحي لمعتقل سياسي بسبب ظروف الاعتقال وسوء المعاملة والتعذيب، و306 محاكمة تعسفية، فضلًا عن 183حالة اعتداء وتعذيب، و150 حالة تهديد وتشهير وقطع رواتب".

وأشار التقرير إلى "رصد 207 انتهاكات بحق طلبة جامعات، و102 استهدفت صحفيين، و428 انتهاكًا طال ناشطين شبابيين أو حقوقيين".

أوسمة الخبر فلسطين الضفة السلطة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.