عائلة الأسير بدرساوي تخشى على حياته بعد مقاطعته الدواء

أعربت عائلة الأسير ياسر بدرساوي، عن قلقها من تدهور الوضعي الصحي لابنها الأسير، الذي يرفض تناول الدواء في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، "احتجاجًا على تمديد اعتقاله الإداري".

وأشارت زوجة الأسير ياسر بدرساوي، إلى أن زوجها (57 عامًا) قد اتخذ قراره بمقاطعة محاكم الاحتلال، بعد تمديد اعتقاله الإداري الثالث لمدة خمسة أشهر في أيلول/سبتمبر الماضي، بعد تمديدين متتاليين منذ اعتقاله في أيار/مايو 2021.

وبيّنت "أم إسلام" لـ"قدس برس"، أن الأسير بدرساوي "يعاني من أمراض في القلب، حيث أجريت له مؤخرًا عملية قسطرة، وتمت زراعة شبكية له على الشريان الرئيسي، كما يعاني من آلام في البروستات وانزلاق غضروفي (ديسك) أسفل الظهر في الفقرات الخمسة".

وأشارت "أم إسلام" إلى أنها ممنوعة من زيارة زوجها الأسير، بحجة "عدم وجود قرابة"، كما أن بناته الأربع ممنوعات من زيارته، بسبب انتشار فايروس "كورونا".

وأمضى البدرساوي ما مجموعه عشرة أعوام في سجون الاحتلال الإسرائيلي على فترات متفاوتة، معظمها في الاعتقال الإداري، وفقًا لنادي الأسير الفلسطيني.

وأوضح "نادي الأسير"، أن لجنة الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال، أعلنت بدء مقاطعة محاكم الاحتلال منذ مطلع العام الجاري، "رفضًا لسياسة الاعتقال الإداري، التي يستهدف الاحتلال الإسرائيلي من خلالها الفاعلين والمؤثرين في المجتمع الفلسطيني".

وتعتقل سلطات الاحتلال إداريًا نحو 500 معتقل فلسطيني، بينهم مسنون ومرضى ونساء وأطفال، بحسب تقرير مشترك لمؤسسات الأسرى الفلسطينيين. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.