"الخارجية" الفلسطينية تطالب "الرباعية الدولية" بسرعة عقد مؤتمر دولي للسلام

طالت وزارة الخارجية الفلسطينية، "الرباعية الدولية"، بسرعة الاجتماع على المستوى الوزاري، تحضيرًا لعقد مؤتمر دولي للسلام، وفقًا لمبدئيات السلام الدولية ومبدأي "الأرض مقابل السلام"، و"حل الدولتين".

واعتبرت الخارجية، في بيان لها، اليوم السبت، أن الصمت الدولي والأمريكي على عمليات الاستيطان والتهويد في القدس تفريط بـ "حل الدولتين"، واغلاق لأية فرصة لإقامة دولة فلسطينية.

وأضافت، أن حكومة الاحتلال "تسابق الزمن في تنفيذ مخططاتها الاستيطانية في محاولة لفرض تغييرات كبرى على الواقع التاريخي والقانوني والديمغرافي القائم في الضفة الغربية المحتلة، يصعب تجاوزها في أية مفاوضات مستقبلية".

وتابعت أن هذه المشاريع الاستيطانية "تستهدف المساحة الأكبر من المنطقة المصنفة (ج)، وتتركز بالأساس بالقدس الشرقية المحتلة ومحيطها، بهدف استكمال الطوق الاستيطاني الضخم الذي يفصل القدس عن محيطها الفلسطيني".

كما تستهدف "إغراق الأحياء والبلدات المقدسية بالقدس في محيط استيطاني واسع لتصبح عبارة عن جزر لا رابط بينها، لتختفي معالم المدينة المقدسة وهويتها الحضارية من جهةٍ أخرى" وفق البيان.

وأشارت إلى أن آخر هذه المشاريع الاستيطانية، دفع بلدية الاحتلال بمخططات لبناء 6 أحياء استيطانية جديدة بجبل "المشارف" في القدس المحتلة، بالتزامن مع عمليات هدم وتوزيع اخطارات بالهدم لآلاف المنازل الفلسطينية في مناطق القدس المختلفة.

ولفتت "الخارجية" إلى أن "الولجة" في الشمال الغربي من مدينة بيت لحم (جنوب الضفة الغربية المحتلة) والمتاخمة لحدود مدينة القدس الجنوبية، تشهد موجات استيطانية متلاحقة بهدف استكمال فصل القدس، كما هو حاصل في الحفريات الاستيطانية عند "نبع عين الحنية" (جنوبي مدينة القدس بين بلدتي المالحة والولجة) الأثري والسيطرة على ما يزيد عن 3 آلاف دونم محيطة به.

وطالبت "الخارجية" المجتمع الدولي "بالضغط على الحكومة الاسرائيلية لوقف جميع أنشطتها ومشاريعها الاستيطانية بأرض دولة فلسطين كضمانة لحماية حل الدولتين".

يشار إلى أن "الرباعية الدولية" لتسوية الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، تضم الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.