محكمة الاحتلال تصادق على هدم منزل الشهيد "أبو شخيدم"

رفضت ما تسمى "المحكمة العليا الإسرائيلية"، اليوم الأربعاء، استئناف عائلة الشهيد فادي أبو شخيدم، ضد أمر هدم منزله في مخيم شعفاط بالقدس المحتلة.

وصادقت المحكمة نهائياً، على هدم منزل العائلة، بذريعة "تنفيذ الشهيد أبو شخيدم عملية إطلاق نار في البلدة القديمة في القدس، في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، والتي أسفرت عن مقتل مستوطن، وإصابة ثلاثة آخرين".
 
وقال المحامي مدحت ديبة: إن "المحكمة قررت وقف تنفيذ قرار هدم المنزل حتى آخر الشهر الجاري".
 
وأوضح في تصريحات صحفية، عقب الجلسة، أن القانون الدولي الإنساني الساري المفعول بالقدس، (بما أنها تحت الاحتلال)، يحرّم هدم البيوت ونقل السكان من بيوتهم دون رغبتهم.
 
ووصف قرار الهدم بـ"العقوبة الجماعية، وجريمة يرفضها القانون، وعقوبة غير منصوص عليها وفق قانون الطوارئ، خاصة أن العائلة لا يوجد لديها مصدر دخل ولا سكن بديل".
 
وكانت سلطات الاحتلال، قد أبلغت عائلة الشهيد أبو شخيدم، في السابع والعشرين من الشهر الماضي، بهدم منزلها، الواقع في مخيم شعفاط، وأمهلتها أسبوعاً لتقديم التماس ضد القرار.
 
واستشهد أبو شخيدم (42 عاماً)، في 22 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، برصاص شرطة الاحتلال، خلال اشتباك مسلح، أسفر عن مقتل مستوطن وإصابة ثلاثة آخرين، في منطقة باب السلسلة في القدس القديمة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.