قناة عبرية: أسيران في سجن "جلبوع" أجريا اتصالات هاتفية رغم حظرها

 

كشفت القناة "السابعة" العبرية، اليوم الخميس، عن تمكّن أسيرين فلسطينيين في سجن "جلبوع" الإسرائيلي (شمال فلسطين المحتلة عام 1948) من إجراء اتصالات هاتفية، رغم التشديدات الأمنية، والحظر المفروض عليهما.
 
ولفتت القناة إلى تمكن الأسيرين - اللذين لم يُكشف عن هويتهما - من إجراء الاتصالات، رغم تورطهما (وفق تعبير القناة) بمساعدتهما الأسرى الفلسطينيين الستة، الذين نجحوا مؤخراً بالفرار من سجن "جلبوع"، قبل أن يُعاد اعتقالهم مرة أخرى.
 
وأشارت إلى أن القضية تسببت بإحراج لمصلحة السجون الإسرائيلية (المسؤولة عن إدارة المعتقلات التي يتواجد بها آلاف الأسرى الفلسطينيين)، لكونها فرضت حظرا على الاتصالات من داخل سجن "جلبوع"، بعد عملية فرار الأسرى الستة، وخاصة بحق الأسرى الذين شاركوا بشكل مباشر أو غير مباشر في العملية.
 
يشار إلى أن سجن "جلبوع" الذي يقع في منطقة بيسان، يُعد أحد أكثر سجون الاحتلال تحصيناً، ويوصف بـ"الخزنة الحديدية"، بسبب إحكام الإجراءات الأمنية المشددة فيه.
 
ورغم تلك الاجراءات؛ فقد تمكن ستة أسرى فلسطينيين، في 6 أيلول/سبتمر الماضي، من الفرار من زنزانتهم إلى خارج السجن، عبر نفق حفروه على مدى أشهر، وأُعيد اعتقالهم لاحقاً، وهم: محمد العارضة، ومحمود العارضة، وزكريا الزبيدي، ويعقوب قادري، وأيهم كممجي، ومناضل نفيعات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.