الجمعية العامة للأمم المتحدة تتبنى قراراً "غير ملزم" ضد إنكار الهولوكوست

تبنّت الجمعية العامة للأمم المتحدة بالتوافق، الخميس، قراراً غير ملزم اقترحته "إسرائيل"، يدعو جميع الدول إلى محاربة إنكار محرقة اليهود في الحرب العالمية الثانية ومعاداة السامية.

وينص القرار الذي ساعدت ألمانيا في صياغته، وأيّدته 114 من الدول الـ193 الأعضاء في الأمم المتحدة، على "رفض أي إنكار كلي أو جزئي لتاريخية المحرقة، وإدانته بلا تحفظ"، و"يحث بشدة جميع الدول الأعضاء، على رفض أي إنكار أو تشويه للمحرقة كحدث تاريخي، من دون تحفظ".

ويدعو القرار الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى "تطوير برامج تعليمية يمكنها أن تغرس في أذهان الأجيال القادمة دروس المحرقة، من أجل المساعدة في منع أعمال إبادة جماعية"، كما يدعو الشركات التي تدير شبكات التواصل الاجتماعي إلى "اتخاذ تدابير فعالة لمكافحة معاداة السامية وإنكار أو تشويه المحرقة".

ورحب وزير خارجية الاحتلال يائير لابيد، ونظيرته الألمانية أنالينا بيربوك، باعتماد القرار، معتبرين في بيان مشترك، أنه دليل على أن المجتمع الدولي "يتحدث بصوت واحد" في هذه القضية.

و"الهولوكوست" أو ما تسمى بـ"المحرقة اليهودية"، مصطلح استُخدم لوصف حملات حكومة ألمانيا النازية وبعض حلفائها لتصفية اليهود في أوروبا، رغم تشكيك كثير من الباحثين والأكاديميين الغربيين في صحتها وحجم ضحاياها.

ومنذ المعاهدة الأولى التي وقعتها ألمانيا الغربية السابقة عام 1952، تلقى أكثر من 800 ألف من الضحايا المفترضين لـ"المحرقة النازية" ما مجموعه 70 مليار دولار كتعويضات، وفق منظمة "كليمز كونفرانس" التي تأسست عام 1951 في نيويورك.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.