"حماس": ندرس مبادرة "الجبهة الديمقراطية" بإيجابية

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم السبت، أنها تعكف على دراسة مبادرة تقدمت بها "الجبهة الديمقراطية"، لإنهاء الانقسام الفلسطيني واستعادة الوحدة الوطنية.

وقال رئيس مكتب العلاقات الوطنية للحركة حسام بدران، في بيان، تلقت "قدس برس" نسخة عنه، "تلقينا وبشكل رسمي وبتقدير عالٍ، مبادرة الرفاق في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، المتعلقة بإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية وترتيب البيت الفلسطيني".

وأضاف "تعكس المبادرة حرص الجبهة الديمقراطية على التوافق والنهوض بالمشروع الوطني وإصلاح المؤسسات الفلسطينية، وصولاً إلى استراتيجية وطنية شاملة متوافق عليها بعيداً عن التفرد".

وأكد أن حركة "حماس" "تعكف على دراسة المبادرة بإيجابية، وبما يحقق الهدف المنشود الذي يتطلع له شعبنا في أماكن وجوده كافة".

والأحد الماضي، أعلنت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين (أحد فصائل منظمة التحرير)، عن مبادرة تدعو إلى بدء حوار وطني شامل، في ظل التحديات التي تواجهها القضية الفلسطينية، بهدف "إيجاد حد لحالة الدمار والتشرذم الداخلي".

وأشارت إلى أن المبادرة تحث على "وقف التراشق الإعلامي، ووقف متبادل لممارسات القمع والاعتقال السياسي، تمهيداً لحوار شامل يهدف إلى التوصل لخطة متكاملة، مجدولة زمنياً".

وتقترح الجبهة، في مبادرتها العمل على مسارين متداخلين هما: "مسار الشراكة والتمثيل الشامل في مؤسسات منظمة التحرير، ومسار إعادة توحيد مؤسسات السلطة الفلسطينية، وصولا إلى انتخابات عامة".

كما تتضمن المبادرة مقترحات تتعلق بالشراكة مع مؤسسات منظمة التحرير، واختتام عام 2022 بإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية في مواعيد متفق عليها مسبقا في إطار الحوار الوطني.

ومنذ سنوات، عُقدت العديد من اللقاءات والاجتماعات بين الفصائل الفلسطينية من أجل إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، دون أن تُسفر عن خطوات عملية جادة لتحقيق ذلك.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.