الرئيس اللبناني يعلن استعداد بلاده لمفاوضات ترسيم الحدود مع "إسرائيل"

أبلغ الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الأربعاء، المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان السفيرة يوانا فرونتسكا، جهوزية بلاده "لمعاودة التفاوض لترسيم الحدود البحرية الجنوبية على نحو يحفظ حقوق الدولة اللبنانية وسيادتها".
وأدان عون بحسب بيان صدر عن مكتبه، واطلعت عليه "قدس برس"، "الاعتداء الذي تعرضت له القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان".
وأكد أن "لبنان أبدى ترحيبه بالمبادرة الكويتية الهادفة الى إعادة الثقة بين لبنان والدول العربية عموما والخليجية خصوصا".
وأشار إلى أن "الأجوبة اللبنانية سيحملها معه وزير الخارجية اللبناني عبدالله بوحبيب، إلى الاجتماع الوزاري العربي الذي سيعقد في الكويت، نهاية الأسبوع الحالي".
وانطلقت مفاوضات غير مباشرة بين بيروت وتل أبيب في تشرين الأول/أكتوبر 2020 لترسيم الحدود البحرية برعاية أممية وأمريكية.
ويخوض لبنان نزاعا مع الاحتلال الإسرائيلي، على منطقة في البحر المتوسط، تبلغ نحو 860 كم مربع، تعرف بالمنطقة رقم 9 الغنية بالنفط والغاز، حيث أعلنت بيروت في كانون الثاني/يناير 2016، إطلاق أول جولة تراخيص للتنقيب فيها.
وخلال المفاوضات، زاد لبنان مطلبه بخط يمتد إلى الجنوب أكثر، مما زاد المنطقة المتنازع عليها من حوالي 860 كيلومترا مربعا إلى 2300 كيلومتر مربع، وهو ما ترفضه "إسرائيل".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.