وقفة دعم وإسناد للأسير المريض ناصر أبو حميد أمام سجن "مجدو"

نظم العشرات من أبناء الداخل الفلسطيني المحتل عام 48، اليوم الجمعة، وقفة دعم وإسناد للأسير المريض ناصر أبو حميد، أمام سجن "مجدو"، مطالبين بالإفراج الفوري عنه.

وندد المشاركون بالممارسات الإسرائيلية بحق الأسرى داخل السجون، خاصةً المرضى، الذين يعانون من سياسة الإهمال الطبي المتعمد.
 
وحمل المشاركون صورًا للأسير أبو حميد، ورددوا الشعارات المطالبة بالإفراج الفوري عنه، لا سيما بعد نقله من مستشفى "برزلاي" إلى عيادة سجن الرملة، رغم أنه ما يزال يعاني من أوضاع صحية صعبة.
 
وأوضح متحدثون خلال الوقفة، أن "إدارة السجون تحاول إيهام الرأي العام، بأن الأسير ناصر أبو حميد بحالة صحية جيدة، وذلك من خلال نقله إلى عيادة سجن الرملة".
 
يُذكر أن الوضع الصحي للأسير أبو حميد تدهور بشكل واضح منذ آب/ أغسطس 2021، حيث بدأ يعاني من آلام في صدره، إلى أن تبين أنه مصاب بورم في الرئة.
 
والأسير أبو حميد، محكوم بالسجن المؤبد سبع مرات و50 عامًا، وهو واحد من بين خمسة أشقاء، يواجهون الحكم المؤبد في سجون الاحتلال، وله شقيق سادس شهيد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.