مجلس استيطاني: تنامي "جرأة" راشقي الحجارة الفلسطينيين أفقدنا الشعور بالأمن

أقر المجلس الاستيطاني الإقليمي "بنيامين" اليوم الجمعة، بفقدان الشعور بالأمن لدى المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، جراء تنامي "جرأة" راشقي الحجارة الفلسطينيين.

وقال رئيس المجلس الذي يضم عددا من المستوطنات وسط الضفة الغربية، يسرائيل غانتس: "إننا نلحظ تصاعداً في جرأة راشقي الحجارة الفلسطينيين"، داعياً الجيش الإسرائيلي إلى "التصرف بقوة، وإعادة الشعور بالأمن للمستوطنين".

واضاف في تصريحات للقناة العبرية السابعة، إنه "أمام تصاعد جرأة الفلسطينيين؛ نلحظ ضعف الحكومة الإسرائيلية وتلعثمها، الأمر الذي يعرض حياة المستوطنين  للخطر".

وأشار غانتس إلى أن الهجوم الذي استهدف، الليلة الماضية، مجموعة من المستوطنين قرب مستوطنة "معاليه ليفونا" جنوب نابلس، يرمز إلى "انعدام الردع"، محمِّلا رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، ووزير الجيش بنيني غانتس، المسؤولية عن "الفوضى في حياة المستوطنين" وفق تعبيره.

وبحسب القناة العبرية؛ فقد وضع شبان فلسطينيون حاجزا من الصخور قرب المستوطنة، وألقوا الحجارة باتجاه سيارات للمستوطنين كانت في طريقها إلى المستوطنة، مما أدى إلى اصطدام سيارتين أثناء محاولتهما الفرار من المكان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.