محللان سياسيان: لقاء قيادتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" تطبيق لقرارات استراتيجية عليا

قال محللان سياسيان، إن اللقاء المشترك الذي جمع قيادات سياسية وعسكرية من حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" في غزة، أمس الإثنين، هو تطبيق لقرارات استراتيجية اتخذت في الحركتين، لرفع مستوى التعاون والتنسيق، وصولاً إلى تشكيل لجان مشتركة في كافة مناطق قطاع غزة.
 
وأكد الكاتب والمحلل السياسي، مصطفى الصوّاف، أن هذه اللقاءات القيادية المختلفة لم تنقطع منذ زمن بعيد، وأن حركتي "الجهاد الإسلامي" و"حماس" على توافق في كثير من القضايا، وإن كانت هناك اختلافات في بعض وجهات النظر، فهذا شيء طبيعي.
 
وقال متحدثا لـ "قدس برس" إن  "هناك قرار اتخذ على المستويات القيادية السياسية والعسكرية، لتشكيل لجان من كلا الطرفين، بهدف الوصول إلى حالة من الوحدة بين الحركتين، لمواجهة كل ما يحاك ضد الأمتين العربية والإسلامية".
 
من جهته قال الكاتب والمحلل السياسي، حسن عبدو إن "التقارب بين حماس والجهاد الإسلامي مستمر منذ فترة، واللقاءات التي جرت هي تتويج لجهد طويل ترجم أثناء العدوان الأخير على القدس، وخلال معركة سيف القدس".
 
وكشف عبدو لـ"قدس  برس" عن "لقاءات عدة عقدت لقيادة الحركتين في الخارج، وبالتالي ما يحدث هو تطبيق لقرارات استراتيجية اتخذت في الحركتين، لتترجم على الأرض من خلال الارتفاع في مستوى العلاقة من التنسيق للتعاون والتكامل بين الحركتين في مواجهة الاحتلال".
 
وأضاف أن هناك قراراً لدى الحركتين بعدم السماح بتغيير الاحتلال لواقع مدينة القدس، وأن أي محاولات إسرائيلية لتغيير واقع المدينة المقدسة سيكون الرد بالمرصاد.
 
وتابع أنه تم تأكيد الربط الكامل بين المقاومة من جهة، والقدس من جهة أخرى، وهذا الربط لا رجعة عنه، وما جرى في معركة سيف القدس، ما زال فعالاً إلى هذه اللحظة.
 
وكان بيان مشترك للحركتين وزّع أمس الإثنين، تحدث عن عقد سلسلة لقاءات قيادية موسعة في جميع محافظات قطاع غزة، وذلك بمشاركة القادة السياسيين والعسكريين للحركتين، والمئات من الشخصيات والقيادات الحركية المختلفة.
 
وتناولت اللقاءات هموم الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية، وآليات تعزيز برنامج المقاومة، وسبل تطوير العلاقات الثنائية، وترسيخ العمل المشترك بين الحركتين باعتبارهما رأس حربة مشروع المقاومة، جنباً إلى جنب مع فصائل المقاومة كافة وكل الوطنيين الأحرار.
 
وأكد البيان أن الحركتين ستشكلان لجان عمل مشتركة في جميع المستويات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.