"الهيئة الوطنية لدعم وإسناد شعبنا" تطالب بكسر الحصار عن مخيم جنين وإسناد أهله

طالبت "الهيئة الوطنية لدعم وإسناد شعبنا في الداخل المحتل"، التي تتخذ من غزة مقرا لها، بكسر الحصار المفروض على مخيم جنين، والرامي لاستنزافه اقتصادياً ومعيشياً، داعية إلى إسناد أهله بالاحتياجات اللازمة.
 
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته الهيئة، اليوم الإثنين، في مدينة غزة، وناقشت خلاله جملة من القضايا المهمة المتعلقة بدعم وإسناد شعبنا في الداخل المحتل.
 
ودعا رئيس الهيئة، محسن أبو رمضان، جماهير الشعب الفلسطيني أينما كانوا، خاصة في الداخل المحتل، إلى العمل على كسر الحصار عن مخيم جنين، والقيام بالإسناد والتعاون والالتحام مع أهالي المخيم، بهدف إفشال الحصار وسياسة التجفيف الاقتصادي والتجويع، عبر الشراء من المحال التجارية، وتزويد أهالي المخيم بما يلزمهم من احتياجات تموينية وطبية.
 
وأكد المجتمعون على الإعداد لبرنامج فعاليات قادم "يساهم في تعزيز وتوسيع أواصر الترابط مع شعبنا بالداخل المحتل، ثقافياً وإعلامياً، إلى جانب تنظيم فعاليات مشتركة أبرزها إحياء ذكرى (هبة الكرامة) التي انتصر بها شعبنا بالداخل، ولهبة القدس ومعركتها الباسلة العام الماضي، والتي توحدت فيها ساحات الوطن".
 
يذكر أن مخيم جنين، واحد من 19 مخيماً للاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية، تديره وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".
 
وأسس المخيم عام 1953 ضمن حدود بلدية جنين، وينحدر أغلب سكانه من منطقة الكرمل في حيفا وجبال الكرمل، والتي هجر سكانها خلال نكبة العام 1948.

أوسمة الخبر فلسطين غزة جنين دعوة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.