شهيد في جنين متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال

أعلنت مصادر طبية فلسطينية، استشهاد الشاب لطفي إبراهيم اللبدي (18 عامًا) من بلدة اليامون شمال غرب جنين (شمال الضفة الغربية المحتلة) فجر اليوم الجمعة، متأثرًا بجراح أصيب بها جراء إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليه.

وكان الشهيد قد تعرض للإصابة بعيار فجر الاثنين الماضي، إثر اقتحام قوات الاحتلال للبلدة، حيث اخترقت رصاصة وجهه وخرجت من مؤخرة الرأس، وخضع للعلاج في مستشفى ابن سينا المحلي على مدار أربعة أيام، حتى استشهد فجر اليوم.

واقتحمت قوات الاحتلال، مؤخراً، بلدة اليامون بأعداد كبيرة، وداهمت عدداً من منازلها، مما أدى لاندلاع مواجهات مع عشرات الفلسطينيين، استخدم خلالها الجيش الرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأظهرت مقاطع تسجيل متداولة لعملية الاقتحام، شابين كانا ملقيين على الأرض دون حراك، بعد أن أصيبا بالرصاص، وقامت قوات الاحتلال باحتجازهما، ولاحقا سلمتهما للإسعاف الفلسطيني.

وفي أعقاب الإعلان عن استشهاد الشاب اللبدي؛ انطلقت مسيرة في جنين ومخيمها تحيةً للشهيد، وسط دعوات للانتقام وتصعيد المقاومة.

وتشهد منطقة جنين، اقتحامات متكررة بين الحين والآخر من جانب قوات الاحتلال، يتخللها مواجهات واشتباكات مسلحة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.