رأفت مرّة: بطلا "إلعاد" رمزان فلسطينيان ضربا الاحتلال بالعمق رغم اعتقالهما

قال مسؤول العمل الجماهيري في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بلبنان، رأفت مرّة، إن "منفذي عملية إلعاد بطلان من أبطال فلسطين، وسيظلان محفوران في ذاكرة الشعب الفلسطيني ووجدانه، رغم اعتقالهما وقد ضربا الاحتلال فيه ما يسمى يوم استقلاله" على حد تعبيره.

وأضاف مرّة في تصريح صحفي، اليوم الأحد، تلقته "قدس برس"، إن "التاريخ سوف يسجل عملية البطلين صبحي صبيحات وأسعد الرفاعي ضد الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه المجرمين".

وتابع "لن تنفع كل الدعاية الصهيونية الرخيصة في النيل من صورتهما المشرقة ومكانتهما الوطنية العالية، كما لن تنجح في التقليل من نجاح عمليتهما أو التقليل من نتائجها الكبيرة على المجتمع الصهيوني وأجهزته العسكرية والأمنية".

واعتبر أن "ابتعاد البطلين عن مكان تنفيذ العملية لأيام طويلة، إنجاز جديد لهما، ودليل واضح على إخفاق الاحتلال وحجم الإرباك الذي يعيشه" وفق ما يرى.

وقتل ثلاثة مستوطنين وجرح أربعة آخرون، في هجوم فدائي وقع مساء الخميس الماضي بمستوطنة "إلعاد" قرب "تل أبيب"، وسط فلسطين المحتلة عام 48.

وتتهم أجهزة الاحتلال الشابين الفلسطينيين أسعد الرفاعي (19 عاماً)، وصبحي أبو شقير (20 عاماً) من بلدة رمانة، قرب جنين (شمال الضفة الغربية) بتنفيذ الهجوم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.