نائب أردني يدعو حكومة بلاده إلى الرد على تصريحات بينت حول الوصاية الهاشمية

دعا النائب في البرلمان الأردني، خليل عطية (مستقل)، حكومة بلاده إلى اتخاذ إجراءات فورية للرد على تصريحات رئيس حكومة الاحتلال نيفتالي بينت حول الوصاية الهاشمية على المقدسات الدينية في مدينة القدس.

وتساءل عطية في بيان تلقته "قدس برس" الأحد، عما تنتظره الحكومة الأردنية، بخصوص القدس والمسجد الاقصى والوصاية الهاشمية، بعد تصريحات بينيت أن الأردن طرف أجنبي في مسألة القدس ولا علاقة له بإدارة شؤون المسجد الأقصى.

وأضاف النائب الأردني: "نخشى أن تخفي الحكومة رأسها في الرمال مثل النعام مجددا، بعدما دفن نفتالي بينيت بتصريحاته الخطيرة .. اتفاقية وادي عربة والتي تنص على الرعاية الأردنية للأوقاف الاسلامية والمسيحية في القدس المحتلة".

وأوضح عطية أن "ما يخطط له العدو الإسرائيلي، إنقلاب واضح  وتنكر أوضح للوصاية الهاشمية في القدس، من رأس الهرم في الحكومة الإسرائيلية ؛ مما يتطلب وفورا قرارات ترد على هذه الإهانة وإجراءات تعيد حكومة العدو الى حجمها الطبيعي" وفق تعبيره.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الأحد، خلال كلمة له بمستهل الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية إن "جميع القرارات المتعلقة بالمسجد الأقصى ومدينة القدس سيتم اتخاذها من قبل إسرائيل، صاحبة السيادة على المدينة بغض النظر عن أي اعتبارات خارجية".

وتمتلك "أوقاف القدس"، 80 بالمئة من الوقف الإسلامي والمسيحي في البلدة القديمة، وتعمل تحت وصاية ورعاية العاهل الأردني، ويتبع لها 115 مسجدا، بالإضافة إلى المسجد الأقصى المبارك، وخمسة لجان زكاة تعمل مع مديرية لجنة الزكاة.

وتشرف "الأوقاف الأردنية" على المتحف الإسلامي وقسم المخطوطات، وثلاث مكتبات تضم 3500 ألف كتاب ومراجع تاريخية، ومديرية المسجد الأقصى التي تضم: الخطباء، والأئمة، والحراس، والسدنة ودائرة الإعمار.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.