جامعة برازيلية تمنح درجة الدكتوراه لباحثة قدمت رسالتها حول "المرأة الفلسطينية والمقاومة"

حصلت الباحثة البرازيلية من أصل فلسطيني ثريا مصلح، على درجة الدكتوراه في الدراسات العربية من كلية الفلسفة والآداب والعلوم الإنسانية بجامعة ساو باولو (USP)، مع توصية بالنشر، حيث جاءت رسالة الباحث  تحت عنوان " تاريخ المرأة الفلسطينية: من الصالونات إلى بدايات أدب المقاومة".

وناقشت الرسالة التي قدمت باللغة البرتغالية قصة نساء فلسطينيات من منتصف القرن التاسع عشر إلى ستينيات القرن الماضي، وهي الفترة التي شملت بحسب الرسالة على الأحداث الرئيسية التي غيرت الواقع في فلسطين، وتجلت فيها المقاومة الفلسطينية البطولية والتاريخية في جميع المجالات.

 كما ركزت أطروحة الدكتوراه، التي نوقشت الأربعاء الماضي (11 أيار/مايو) على حياة وأعمال الرائدات الفلسطينيات في الآداب والفنون والسياسة، أمثال مي زيادة، كريمة عبود، كلثوم عودة، أسمى طوبي، ساذج نصار، هند الحسيني، سميرة عزام، نجوى قعوار، و فدوى طوقان.

بدورها قالت ثريا مصلح إن "النساء الفلسطينيات لم يصمتوا يوماً وسيواصلن المقاومة التاريخية والبطولية، مثل شيرين أبو عاقلة التي اغتيلت بطريقة جبانة على يد الصهاينة، وانضمت إلى كوكبة من الصحفيين الذين استهدفتهم قوات الاحتلال بدم بارد ولن نتوقف عن طلب العدالة لها لأنها عدالة لنا جميعاً".

وبينت مصلح في حديث مع "قدس برس" أنها "سعت من خلال رسالتها لسرد جانب مهم من تاريخ المرأة الفلسطينية لتفكيك الصورة النمطية السائدة في العالم بأن النساء العربيات بشكل عام والفلسطينيات بشكل خاص، خاضعات وغريبات على الفضاء العام ..  لذا أردت أن تحكي رسالتي قصة أكثر اكتمالاً وواقعية عن نساء فلسطين".

وتحدثت مصلح عن التحديات التي واجهتها أثناء إعداد رسالتها "فلم يكن سهلاً العثور على مواد مترجمة إلى الإنجليزية والإسبانية عن النساء الفلسطينيات .. حتى في اللغة العربية لم يكن الأمر متوفر كفاية بسبب ما فُقد على إثر النكبة من المراجع والوثائق".

وبينت مصلح  "في مرحلة الماجستير قمت بإعداد دراسة حول قرية والدي، التي هُجر منها، وهي قاقون شمال غرب طولكرم، وطورتها فيما بعد إلى كتاب باللغة البرتغالية عن النكبة الفلسطينية من جزأين، اشتملا على شهادات بعض الناجين من البلدة، بمن فيهم والدي".

وأكدت بالقول إن "المرأة الفلسطينية في أدب المقاومة لا تنفصل عن نضالها ضد النكبة .. حتى الكاتبات عملن أيضًا في حركات المقاومة بشكل مباشر" وفق قولها.

يذكر أن ثريا مصلح ولدت في مدينة ساو باولو البرازيلية، ودرست في المدارس الحكومية هناك، وتخرجت من كلية الصحافة، ثم حصلت على درجة الماجستير في الدراسات العربية من جامعة ساو باولو. وهي عضو في نقابة الصحفيين البرازيليين ومنسقة "جبهة الدفاع عن الشعب الفلسطيني في البرازيل" وناشطة في حركة المقاطعة العالمية لإسرائيل BDS.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.