"حماس": جريمة استيلاء المستوطنين على بناية "وادي الحصين" لا ينبغي أن تمر

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن استيلاء المستوطنين على بناية سكنية فلسطينية في منطقة وادي الحصين، شرقي الخليل، جنوب الضفة، "جريمة مرفوضة ولا ينبغي أن تمرّ".

وقال عضو المكتب السياسي لـ"حماس"، هارون ناصر، في تصريح صحفي تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، إنّ "هذه الجريمة الجديدة التي تمت على أعين قوات الاحتلال وحمايتهم، تأتي في سياق محاولات التهويد، كما يجري في المسجد الإبراهيمي، وبلدة مسافر يطا التي تتعرض لخطة ممنهجة للسيطرة على أراضيها وتشريد المئات من عائلاتها".

وشدد ناصر على أن "استرجاع البناية واجبٌ وطني بكلّ الوسائل الممكنة"، وأضاف أنه "في ظل استمرار جرائم الاحتلال ومشاريعه الاستيطانية، نؤكد ضرورة استمرار التصدي لتلك السياسات التهويدية حماية لأرضنا وأهلنا وممتلكاتهم من تغول الاحتلال ومستوطنيه المجرمين".

واستولى عشرات المستوطنين، أمس الجمعة، على منزل شرقي الخليل، بمحاذاة مستوطنة "كريات أربعة"، بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت مصادر محلية أن المنزل مكون من ثلاثة طوابق، وهو غير مأهول، ويعود للمواطن وليد الجعبري.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.