باحث في الشؤون الاستراتيجية: أصعب ما يواجه الاحتلال عرقلة مساراته

المقاومة الفلسطينية تمكنت من عرقلة استحقاقات ومسارات استراتيجية للاحتلال

قال الباحث في الشؤون الاستراتيجية والدولية، خالد هنية، إن "الاحتلال الإسرائيلي يعمل بنظام الاستحقاقات والمسارات الإستراتيجية".

وأشار هنية لـ "قدس برس" أن "أكبر الصعوبات التي يمكن أن يواجهها هو إيقاف أو منع تلك الاستحقاقات، كمنعه من إقامة طقوسه الدينية في القدس" في إشارة إلى تمكن المرابطين في المسجد الأقصى من منع دخول المستوطنين لأداء طقوسهم رمضان الماضي.

وأضاف هنية أن "الاحتلال قام باستحقاقين، خلال الأسبوع الماضي، ضمن مساره الاستراتيجي في توسيع الاستيطان، أولهما إقرار مشروع استيطاني في الضفة والقدس، والآخر إعلان مجلس استيطاني موحد وهو الأوسع من نوعه منذ 23 عامًا، يهدف إلى إدارة موحدة لشؤون المستوطنات".

وشدد على أهمية "أن يوضع عناوين لكل فصل من فصول الصراع مع الاحتلال، بحيث يخدم كل عنوان أجندة الفعل المقاوم، فالمعركة مع الاحتلال مفتوحة ومستمرة وتحتاج إلي تدفق في كل الميادين والساحات" على حد تعبيره.

وكانت وسائل إعلام عبرية، قد قالت، الخميس الماضي، إن "المجلس الأعلى للتخطيط والبناء في الإدارة المدنية، صادق على بناء 4 آلاف وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة".

ووقع "القائد العسكري للمنطقة الوسطى في جيش الاحتلال الإسرائيلي"، يهودا فوكس، الإثنين الماضي، أمرًا يقضي بتوحيد مستوطنتي "عيتس أفرايم" و"شعاري تيكفا" ضمن مجلس محلي استيطاني واحد لأول مرة منذ 34 عامًا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.