غسان بنات لـ"قدس برس": نتوجه لخطوات عملية لتدويل قضية نزار

كشف شقيق المعارض السياسي الراحل نزار بنات، أن العائلة ستنسحب من القضية المعروضة أمام المحاكم الفلسطينية بشكل نهائي، وستتجه إلى خطوات عملية "من أجل تدويل قضيته".

وأكد غسان بنات، في تصريح خاص لـ"قدس برس"، أن "قيادة السلطة أخرجت المتهمين بقتل نزار من سجونها دون علم القضاء الفلسطيني، وهذا يدلل على أنها لا تقيم اعتبارًا لا للقانون ولا للقضاء".

وفي حديثه عن المتهمين بقتل شقيقه، بين بنات أنه "جرى الإفراج عن 14 عنصرًا في جهاز الأمن الوقائي كانوا معتقلين في أريحا، أُعيد 11 منهم إلى السجن، وفر 3 آخرون إلى جهة غير معلومة" وفق قوله.

وتابع: "تقدمنا بشكوى للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان حول هذا الموضوع، ونحن لا نتحمل مسؤولية ما يجري مع الفارين".

وأضاف بنات أن "ما تقوم به السلطة يؤكد أننا أمام تشكيل عصابي لا يحسب للقانون حسابًا، مما يعطينا انطباعًا عن النتائج التي ستصدر مستقبلاً عن المحاكم الفلسطينية بما يخص موضوع شقيقي نزار".

وحول الخطوات المستقبلية التي تنوي العائلة اتخاذها، قال بنات إن العائلة "أجرت مشاورات مع الفصائل الوطنية والإسلامية وسيكون هناك مؤتمر صحفي نعلن فيه عن الإجراءات التي ننوي اتخاذها، والخطوات العملية التي ستطبق على أرض الواقع".

ولفت إلى أن العائلة قدمت، خلال شهرين، آلاف الصفحات المكتوبة والعديد من المقاطع المصورة، و25 شاهدًا للمحكمة، ولم تطلب تأجيل أي جلسة".

وتابع: "في المقابل، طلب فريق دفاع المتهمين بقتل نزار، منذ نهاية العام الماضي وحتى الشهر الجاري، تأجيل الجلسات مرات عديدة، وقدموا للقضاء شاهد زور، وطبيبًا لم يشارك في تشريح نزار، وخبير كاميرات".

من جهة أخرى، قال بنات إن "السلطة تستغل قضية (مراسلة الجزيرة التي قتلها جيش الاحتلال) شيرين أبوعاقلة لتغسل مصائبها في قضية نزار وغيره المئات".

وأعرب عن "استغرابه من طريقة تولي السلطة الفلسطينية إدارة ملف استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة"، معتبرًا أن السلطة "تحاول استغلال هذه القضية لغسل صورتها السيئة في استهداف حرية الرأي والتعبير وقتل معارض معروف كان صديقًا للصحفية أبو عاقلة".

وعبر شقيق نزار عن قناعته أن "الشارع الفلسطيني لن تمر عليه مثل هذه الأساليب، من استخدام قضية محقة وشريفة ونزيهة مثل قضية اغتيال أبو عاقلة".

وأضاف: "كان الأَولى للسلطة، إذا أرادت الحقيقة وتطبيق القانون، أن تجلب الحقيقة والحق لنزار بدلاً من استغلال دماء أبو عاقلة رحمها الله".

يذكر أن نزار بنات كان ناشطًا فلسطينيًا، عرف كأحد أبرز معارضي السلطة الفلسطينية، واعتقل على خلفية ذلك عدة مرات.

وأعلن محافظ الخليل (جنوبي الضفة الغربية المحتلة) جبرين البكري، في الرابع والعشرين من حزيران/ يونيو 2021، عن وفاة الناشط الفلسطيني نزار بنات، في بيان مقتضب، قال فيه إن قوة من جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة الفلسطينية اعتقلته، بناء على مذكرة توقيف من النيابة العامة، "وخلال ذلك تدهورت حالته الصحية وتم تحويله إلى مستشفى الخليل الحكومي، حيث أعلن عن وفاته".

لكن عائلة بنات رفضت تصريحات البكري، واتهمت "جهاز الأمن الوقائي بتعذيبه و"اغتياله".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.