"التقدمية الكويتية": النكبة الفلسطينية ليست حدثاً مرَّ وانتهى

عبرت "الحركة التقدمية الكويتية" (يسار)، اليوم السبت، عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني في الذكرى الرابعة والسبعين لـ"النكبة"، مؤكدة أنّها "ليست حدثاً مرَّ وانتهى".

وقالت الحركة في بيان اطلعت عليه "قدس برس": "تحل علينا غداً ذكرى أليمة وموجعة للشعوب العربية جميعها، وليس للشعب العربي الفلسطيني وحده".

وأضافت، أن النكبة هي "ذكرى الجريمة والمأساة التي اقترفتها العصابات الصهيونية بتشريد غالبية أبناء الشعب الفلسطيني وتهجيرهم قسراً من ديارهم والتنكيل بهم وارتكاب مجازر القتل الجماعية البشعة، وتدمير وهدم أكثر من خمسمئة قرية فلسطينية، واحتلالها، وإقامة المستوطنات الصهيونية".

وأشارت الحركة الكويتية في بيانها إلى "مواصلة المحاولات الإسرائيلية المتكررة، إلى يومنا هذا لتدمير الهوية الفلسطينية ومحو الأسماء الجغرافية العربية وتبديلها بعبرية".

وبينت أن الشعب الفلسطيني "يواصل نضاله وتضحياته ومقاومته الجسورة؛ رفضًا للاحتلال الصهيوني والتنازل أو المساومة على حبة تراب من أرض فلسطين".

وتابعت: "تستمر المقاومة بالرغم من الخذلان والخيانة، التي تعرض ويتعرض لها شعبنا في فلسطين من تواطؤ بعض الأنظمة العربية وتنكّرها للحق الفلسطيني، عبر سعيها لتصفية القضية الفلسطينية، وتطبيعها مع الكيان الصهيوني".

وأوضحت "التقدمية الكويتية"ن أن "المرحلة الحالية من كفاح الشعب الفلسطيني تتطلب أوسع تضامن شعبي، عربياً وعالمياً لدعم الصمود الفلسطيني ومقاومة الاحتلال".

 وبينت أن "هذه المرحلة تتطلب توحيد قوى الشعب الفلسطيني نفسه في نضاله من أجل التحرر الوطني ونيل حقوقه المشروعة في العودة وإقامة الدولة الفلسطينية، على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس".

وأعربت الحركة، عن "تضامنها مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال".

وأكدت "الحركة التقدمية الكويتية"، أن "القضية الفلسطينية هي قضية مركزية لنا، وللشعوب العربية التي نراها تتفاعل مع كل حدث في فلسطين، عن طريق الوقفات التضامنية والحملات الشعبية، رافضةً للتطبيع وداعمة للمقاومة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.