عباس: التمسك بالأرض هو الرد الأمثل على الاستيطان

 قال رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، اليوم السبت، إن "الصمود على الأرض والتمسك بها والبقاء عليها، مهما بلغت الصعاب والتعقيدات وجرائم الاحتلال الوحشية، هو الرد الأمثل على النكبة، وعلى عقلية التطهير العرقي والاستيطان والتهويد"

وأكد عباس في كلمة نشرتها وكالة الأنباء الفلسطينية /وفا/، بمناسبة الذكرى الـ74 للنكبة، أن "الحقيقة الأهم والأكثر سطوعا على امتداد الصراع، هي أن الشعب الفلسطيني العظيم لا يمكن هزيمته أو كسر إرادته، لأنه ببساطة صاحب حق وصاحب قضية عادلة لا يمكن طمسها بروايات زائفة".

ودعا رئيس السلطة الفلسطينية، "قادة إسرائيل الى أن يخرجوا من دائرة نفي الآخر العمياء، التي ثبت عقمها وفشلها، ودائرة التنكر للحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، المعترف بها في القانون الدولي وقرارات الامم المتحدة".

وأكد عباس أن الشعب الفلسطيني، "لن يقبل التنازل عن أي حق من حقوقه"، مثمنا "صمود الشعب الفلسطيني، خاصة في القدس دفاعا عن المقدسات، وعن المسجد الأقصى المبارك وعن كنيسة القيامة.

وشدد على أن "الوحدة الوطنية، هي الرد الأقوى على النكبة والاحتلال، وعلى الظلم الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني بسبب سياسة ازدواجية المعايير".

وطالب عباس، المجتمع الدولي إلى التخلي عن صمته وعن "سياسة الكيل بمكيالين، التي كانت سببا في إمعان إسرائيل في ارتكاب جرائمها والتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني، وسببا في ضربها بعرض الحائط كل جهود السلام".

وثمّن عباس، تضحيات الأسرى في معتقلات الاحتلال، مؤكدا أن "الشعب الفلسطيني وقيادته لن يهدأ لهم بال، حتى ينعم جميع الاسرى بالحرية، وعلى تمسكه والتزامه بحقوق أسر الشهداء والأسرى".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.